وينسلاند: على الجميع إدانة التحريض خلال مسيرة الأعلام الإسرائيلية بالقدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نيويورك- في إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي، شدد المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند على أن “الأعمال الاستفزازية والتحريضية المتمثلة فيما حدث في مسيرة الأعلام في القدس وما تبعها من أحداث، مرفوضة ويجب أن تُدان من كل الأطراف”.

وأشار وينسلاند، عبر دائرة الاتصال المرئي عن بعد من القدس إلى مشاركة “آلاف النشطاء الإسرائيليين اليمينيين، ومنهم وزراء رفيعو المستوى في الحكومة، في المسيرة السنوية الاستفزازية المعروفة بيوم العلم في البلدة القديمة بالقدس”، حسبما نقل عنه الموقع الإعلامي للأمم المتحدة.

وحسب المنسق الاممي، فإن الكثيرين رددوا شعارات عنصرية منها “الموت للعرب” مع اندلاع مشاحنات بين مشاركين إسرائيليين والفلسطينيين. وأضاف أن الإسرائيليين “ألقوا زجاجات وأشياء أخرى على أعضاء وسائل الإعلام التي كانت تغطي الحدث مما أدى إلى إصابة صحفيين اثنين بجراح”.

وأعاد وينسلاند التأكيد على “ضرورة احترام الوضع القائم للأماكن المقدسة”.

وقال في إحاطته إن 17 فلسطينيا، من بينهم طفلان، قتلوا وأصيب 138 منهم امرأتان و23 طفلا، بيد قوات الأمن الإسرائيلية. كما أصيب 24 فلسطينيا، منهم طفلان، “بيد المستوطنين أو مدنيين آخرين”.

وأصيب 33 مدنيا إسرائيليا، من بينهم 4 نساء بالإضافة إلى أفراد من قوات الأمن، بيد فلسطينيين.