مؤسسة ميد-أور الإيطالية تعلن انعقاد أول اجتماع لمجلسها الدولي الاستشاري

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماركو مينّيتي

روما- أعلنت مؤسسة ميد-أور الإيطالية، التابعة لمجموعة (ليوناردو)، انعقاد أول اجتماع لمجلسها الاستشاري الدولي اليوم الأربعاء بالعاصمة روما.

ووصفت المؤسسة، التي نهدف إلى تعزيز الأنشطة الثقافية والبحث والتدريب العلمي بين إيطاليا ودول منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​والشرق الأوسط ومنطقة الساحل والقرن الافريقي، اللقاء بـ”تجمع فريد من نوعه على الساحة الإيطالية، يتكون من شخصيات رفيعة المستوى من العالم السياسي والدبلوماسي والأكاديمي الدولي، قادمين من العديد من البلدان في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​والأوروبية الأطلسية”.

وفي هذا الصدد، قال رئيس المؤسسة وزير الداخلية الإيطالي الأسبق، ماركو مينّيتي، “نحن فخورون جدًا بقدرتنا على استضافة مثل هذا الاجتماع رفيع المستوى في مؤسستنا. يمثل اجتماعنا الأول لمجلس الإدارة الدولي لحظة مهمة للغاية لتعزيز مناقشة مفيدة حول مستقبل البحر الأبيض المتوسط ​​وتعزيز الإسقاط الدولي لمؤسستنا، بعد عامين من ولادتها”.

وكانت ميد-أور قد أعلنت في وقت سابق تشكيل مجلس استشاري دولي يتكون من 26 خبيرا وسياسيا من 24 دولة.

ويتضمن المجلس الاستشاري الدولي: سعيد جنيت (الجزائر)، المبعوث الخاص السابق للأمم المتحدة لمنطقة البحيرات الكبرى (2014-2019) كممل عمل ممثلا خاصا للأمم المتحدة لغرب أفريقيا  (2008-2014) ومفوضا للسلام والأمن في الاتحاد الأفريقي (2003-2008).

كما يضم المجلس الاستشاري مستشار ملك البحرين للشؤون الدبلوماسية، خالد بن أحمد آل خليفة، الذي تولى منصب وزير الخارجية في المملكة (2005-2020)

كما اختارت ميد-أور لمجلسها البوروندي فريد نجوجا الذي يعمل سفيرا بمكتب مفوض الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن، ومن مصر رشيد محمد رشيد، وزير التجارة الخارجية والصناعة المصري السابق  (2004-2011)

كما ينضم لعضوية المجلس الاستشاري الفرنسي جيل كيبيل، المبعوث الخاص للرئيس إيمانويل ماكرون لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، ومن ألمانيا سيغمار غابرييل، نائب مستشار ألمانيا  (2013-2018) ووزير الخارجية  في عامي 2017-2018.

ومن اليونان: ديميتريس أفراموبولوس، وهو مفوض أوروبي سابق للهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة (2014-2019)، كما عمل وزيرا الدفاع  (2013-2014) ووزيرا للخارجية (2012-2013) وعمدة العاصمة أثينا (1995-2002)

ويشمل المجلس الاستشاري من كينيا: محمد علي قويو، المبعوث الخاص للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية للبحر الأحمر وخليج عدن والصومال. ومن زامبيا: مايامبا سيندي مواناواسا، المستشار السياسي لرئيس جمهورية زامبيا

كما انضم إلى المجلس الاستشاري لمؤسسة ميد-أور الإسرائيلي ديفيد ميدان وهو مسؤول حكومي بارز سابق، عمل ممثلا شخصيا لرئيس الوزراء السابق بينامين نتنياهو في مفاوضات إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

ويشمل المجلس الاستشاري الدولي من لبنان: عبدالله بو حبيب وزير الخارجية والمغتربين، ومن مالطا: كارميلو أبيلا، وزير الشؤون الخارجية وتعزيز التجارة في مالطا (2017-2020).  ومن موريتانيا: أحمد ولد عبد الله، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني الأسبق، ومبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصومال في الاعوام (2007-2010)

ويضم المجلس الاستشاري من المغرب: بهيجة سيمو وهي مديرة الأرشيف الملكي المغربي وكذلك: كريم العيناوي، رئيس مركز السياسات للجنوب الجديد ونائب رئيس جامعة محمد السادس بوليتكنيك. ومن النيجر: سليم مقدم، مستشار رئيس النيجر ومن قطر خالد الخاطر، مدير إدارة السياسات والتخطيط بوزارة الخارجية القطرية. ومن الصومال: أويس حاجي يوسف أحمد، مستشار رئيس الصومال. ومن إسبانيا: برناردينو ليون، الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (2014-2015) ومدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية سابقاً.

ويضم المجلس الاستشاري: جوزيب بيكيه وزير خارجية إسبانيا في الفترة (2000-2002) كما عمل في السابق وزيرا للصناعة والطاقة (1996-2000)، ومن تونس: كامل الغريبي، رئيس مجلس إدارة مجموعة جي كي القابضة للاستثمار ونائب رئيس مجموعة مستشفيات سان دوناتو بإيطاليا، ومن تركيا: شاتاي أوزدمير، نائب مدير الاتصالات الرئاسية بالجمهورية التركية

ويضم المجلس الاستشاري من الإمارات العربية المتحدة: ابتسام الكتبي وهي رئيس ومؤسس مركز الإمارات للسياسات واستاذة العلوم السياسية بجامعة الإمارات وعضو الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. ومن المملكة المتحدة: السير أليكس يونغر، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية. ومن الولايات المتحدة الأمريكية: جون نيغروبونتي، الاستاذ بمركز ميلر للشؤون العامة بجامعة فيرجينيا، والذي تولى سابقا مناصب: مدير المخابرات الوطنية (2005-2007) ، نائب وزير خارجية الولايات المتحدة (2007-2009)،  نائب مستشار الأمن القومي (1987-1989)، سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة (2001-2004).