إيطاليا تؤيد إصلاح مجلس الامن لجعلة “أكثر تمثيلا وفعالية”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما/نيويورك- شدد نائب وزير الخارجية الإيطالي، إدموندو تشيريللي على أهمية إصلاح مجلس الامن التابع للأمم المتحدة لجعله “أكثر تمثيلا وفعالية” ليتواكب ومتطلبات عالم اليوم.

وجاء حديث المسؤول بعد اجتماع لمجموعة (متحدون من أجل التوافق)، على هامش اعمال الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حسبما أفادت مذكرة صدرت الأربعاء عن وزارة الخارجية الإيطالية في روما.

ونوه نائب وزير الخارجية بأن “الحرب في أوكرانيا، إضافة إلى أزمات خطيرة أخرى، أكدت أن مجلس الأمن – الهيئة الأكثر أهمية في الأمم المتحدة، والتي يعهد إليها الميثاق بالمسؤولية الأساسية عن الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، يجب إصلاحه لتلبية احتياجات عالم اليوم”.

ورأى تشيريللي أنه “من غير المقبول أن يتم اتخاذ قرارات حاسمة أو عرقلتها بشأن السلام من قبل قلة من الناس: نحن بحاجة إلى إصلاح مجلس الأمن الذي يسمح لنا بتحقيق هدفنا المشترك المتمثل في تعددية فعالة للأطراف”.

وأشارت المذكرة الإيطالية إلى أن المجتمعين أكدوا هدف مجموعة (متحدون من أجل التوافق) المتمثل في العمل من أجل إجراء “إصلاح عاجل وشامل لمجلس الأمن لجعله أكثر ديمقراطية وتمثيلا وفعالية ومسؤولية أمام جميع الأعضاء، بما يتماشى مع الأهداف المشتركة المعلنة والمتوافق عليها بين جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة”.

وأضافت “يهدف الاقتراح إلى توسيع مجلس الأمن إلى 26 عضوا بإضافة مقاعد غير دائمة فقط، وبعضها طويل الأجل للسماح للدول التي ترغب في الخدمة لفترة أطول أن تفعل ذلك”، بينما تعارض المجموعة “توسيع فئة الأعضاء الدائمين للحد من حقهم في النقض”.