برلماني أوروبي: بمرور الوقت يمكن إقامة نقاط ساخنة بشمال افريقيا للمهاجرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
كارلو فيدانتسا

بروكسل- رأى العضو في البرلمان الأوروبي، عن حزب (إخوة إيطاليا)، كارلو فيدانسا إن إقامة نقاط ساخنة للمهاجرين على سواحل بشمال إفريقيا يمكن تحقيقها “مع مرور الوقت”، لكن “الخطوة الأولى” هي تنفيذ مذكرة التفاهم الأوروبية الموقعة مع تونس في منتصف تموز/يوليو الماضي.

النقاط الساخنة هي أماكن لتجميع المهاجرين السريين لفصل من يحق لهم الحصول على اللجوء في أوروبا من المهاجرين الاقتصاديين.

وقال البرلماني للصحفيين، على هامش مؤتمر شبابي بتنظيم من كتلة المحافظين والاصلاحيين الأوروبيين الذي ترأسه رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني “أعتقد أنها عملية متعددة المراحل ونحتاج في الغضون لسريان مذكرة التفاهم مع تونس كي تشعر حكومة (الرئيس) قيس سعيد بالطمأنينة وللتأكد من أن اتفاقيات الاتحاد الأوروبي (مع دولة ثالثة) يتم احترامها وتنفيذها بسرعة”.

وأضاف البرلماني الاوروبي، الذي يقود حزبه الائتلاف الحاكم في إيطاليا “هناك حاجة إلى مزيد من التدابير لوقف المغادرات وبعد ذلك يمكننا أيضًا التفكير في مراكز للمهاجرين” في القارة الافريقية.

وقال فيدانسا “أعتقد أنه يمكننا الوصول إلى ذلك بمرور الوقت، لأنني أرى أنه من مصلحة تلك الدول (بالشمال الافريقي) أيضًا أن يكون لديها أماكن لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين ثم إعادتهم إلى وطنهم. الوضع على الحدود الجنوبية مع ليبيا والجزائر خارج نطاق السيطرة، فهم يكافحون من أجل حراسة حدودهم البرية. إن وجود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة هناك من شأنه أن يساعدهم أيضًا”.