وزير خارجية بلجيكا: روسيا لم تقدم أدلة تدعم اتهاماتها ضدنا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ديديه ريندرز
ديديه ريندرز

بروكسل – تستمر حالة الشد والجذب بين روسيا وبلجيكا على خلفية الاتهامات بقيام طائرات إف 16 البلجيكية بقصف مناطق في شمال سورية، ما تسبب في مقتل وجرح مدنيين.

بالاضافة إلى قيام رئيس الوزراء شارل ميشيل، بنفي هذه المزاعم بشكل قاطع، عاد وزير خارجيته ديديه ريندرز، ليؤكد أن السفير الروسي في بلجيكا لم يقدم أي دليل حول “تورط” الطائرات البلجيكية بقصف منطقة في شمال سورية ليلة الثلاثاء، تحت إمرة التحالف الدولي لمحاربة تنظيم (داعش).
وكر ريندرز خلال حديثه اليوم أمام البرلمان الفيدرالي، أن الطائرات البلجيكية لم تكن متواجدة في المكان المذكور من قبل الروس.
واعتبر المسؤول البلجيكي أن الروس سيكونون صادقين أكثر، فيما لو تحدثوا أيضاً عن الأضرار التي يسببها قصفهم في سورية.
وأكد ريندرز أنه تم استدعاء السفير الروسي لابلاغه استياء بروكسل من تلك الادعاءات، قائلا “نعبر عن أسفنا لعدم قيام الروس بالاتصال معنا لاستطلاع الوقائع، قبل نشر مزاعم عارية عن الصحة في وسائل الاعلام”.
وتعتبر السلطات البلجيكية أن ما تسميه الادعاءات الروسية تهدف إلى زرع الخلاف بين أطراف التحالف الدولي.
إلى ذلك، طالبت الأحزاب المعارضة في بلجيكا الحكومة باعتماد مزيد  من الشفافية بشأن عملياتها في إطار التحالف الدولي.
ومن طرفهم، يقول الروس أنهم يمتلكون صوراً التقطت بالأقمار الصناعية تثبت ما يقولونه وأنهم سيرسلونها لبلجيكا عبر القنوات الدبلوماسية المعتادة.