ترحيب فلسطيني وإدانة إسرائيلية لقرار جديد من اليونسكو حول القدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

unescoالقدس – رحب الفلسطينيون فيما ادانت إسرائيل مصادقة لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) على مشروع قرار “البلدة القديمة في القدس وأسوارها”.

وكانت اللجنة في جلستها اليوم في العاصمة الفرنسية باريس صوتت باغلبية 10 دول لصالح القرار و2 ضده وامتنعت 8 دول عن التصويت.

وقد رحب مجلس أوقاف القدس بموقف لجنة التراث العالـمي بالقرار، وقال “جاء تبني القرار على الرغم من المعارضة الشرسة والضغوط الهائلة التي مارستها إسرائيل على الدول الأعضاء واليونسكو لإفشاله”، والذي “يعكس بالدرجة الأولى الوضع القائم قبل احتلال القدس عام 1967 والمستند إلى التعريف القرآني الإسلامي والتاريخي للمسجد الأقصى على أنه كامل الحرم الشريف وانه مكان عبادة خاص بالمسلمين وحدهم”، وأن “الحائط الغربي هو الحائط الغربي للمسجد الأقصى/الحرم الشريف، بخلاف ما تدعيه سلطات الاحتلال من مسميات تهويدية”، وقد “رفضت لجنة التراث العالمي التعاطي مع محاولة إسرائيل إدخال مصطلح (جبل الهيكل) في لغة القرار”.

وأضاف أن “القرار يؤكد عدم شرعية أي تغيير أحدثه الاحتلال في بلدة القدس القديمة ومحيطها وذلك بناء على المواثيق الدولية مثل مواثيق جنيف ولاهاي وقرارات اليونسكو والأمم الـمتحدة، ويدين مطالبة سلطات الاحتلال بالوقف الفوري لجميع أعمال الحفريات غير القانونية التي تنفذها مجموعات المستوطنين بطريقة تمثل تدخلات صارخة ضد آثار القدس”.

من جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “هذا استمرار لمسرح العبث الذي يجرى في اليونسكو. قوى الإسلام المتطرف تدمر المساجد والكنائس والمواقع الأثرية بينما إسرائيل هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي تصونها وتسمح لجميع الأديان بممارسة طقوسها الدينية بحرية كاملة”، وهي “الجهة التي تستحق الإدانة هي لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو وليس إسرائيل”.