مستثمر إيطالي: مخاطر ارتفاع التضخم جرّاء أزمة البحر الأحمر محدودة حالياً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماوريتسيو سيلّا

روما ـ أعرب مستثمر إيطالي عن الاقتناع بأن “مخاطر ارتفاع مستوى التضخم بعد عرقلة مرور السفن عبر قناة السويس بسبب هجمات جماعة الحوثي، محدودة حالياً”.

وأكد رئيس الاتحاد الوطني الإيطالي لفرسان العمل، ماوريتسيو سيلّا في مقابلة مع صحيفة (إل صولي 24 أوري)، أنه “وفقا لبعض التحليلات، فإن مضاعفة تكاليف النقل يمكن أن تؤدي إلى زيادة قصوى في التضخم بمنطقة اليورو بنسبة 0.25%”، مبيناً: “لا أعتقد أن هذا يمكن أن يهدد احتمال قيام البنك المركزي الأوروبي بخفض أسعار الفائدة”.

ورأى سيلّا، أنه “مع ذلك، فخطورة الوضع الذي نشأ في البحر الأحمر قبل كل شيء، تكمن في التبعات على الشركات والتداعيات المحتملة بمختلف القطاعات”، فـ”لقد تضاعفت تكلفة نقل حاوية نموذجية من شنغهاي إلى جنوة أكثر من أربعة أضعاف، من 1400 إلى 6300 دولار”.

وذكر أنه “علاوة على ذلك، فهناك مخاوف بشأن الطاقة أيضاً، إذا ما أدت التوترات بمنطقة البحر الأحمر إلى تباطؤ تدفق الإمدادات أو عرقلتها، حتى لو كان الوضع مختلفًا عن الصورة التي خلقها الغزو الروسي لأوكرانيا، المتمثلة بانهيار نقل الغاز الطبيعي المسال من قطر عبر السويس”.

وأشار رئيس اتحاد فرسان العمل، إلى أن “تقديرات كانون الثاني/يناير تشير إلى احتمال أن تشهد إيطاليا انخفاضًا في شحنات الغاز القطري بنسبة 70٪ مقارنة بمتوسط ​​عام 2023، حتى لو كانت بلادنا لا تواجه في الوقت الحالي أي مخاطر على المدى القصير، وذلك بفضل الارتفاع الكبير للمخزونات خلال هذه الفترة من العام”.