زعيم حوثي: إيطاليا ستصبح هدفاً إذا شاركت بالعدوان على اليمن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
محمد علي الحوثي

روما ـ أكد زعيم حوثي، أن “إيطاليا ستصبح هدفا إذا شاركت بالعدوان على اليمن”، مبيناً أن “مشاركتها ستعتبر تصعيدا وعسكرة بحرية، ولن تكون فعالة، فمرور السفن الإيطالية وغيرها خلال العمليات اليمنية دعما لغزة دليل على أن الهدف معروف”.

وفي حوار مع صحيفة (لا ريبوبليكا) الإيطالية الإثنين، قال محمد علي الحوثي، أحد قادة جماعة أنصار الله (الحوثيين) وابن عم الزعيم الحالي عبد الملك الحوثي، إن “نصيحتنا لإيطاليا هي الضغط على إسرائيل لوقف المجازر اليومية في قطاع غزّة، وهذا هو ما سيقود إلى السلام”.

وأضاف الحوثي: “ننصح إيطاليا بالبقاء على الحياد، وهو أقل ما يمكنها فعله، فلا يوجد مبرراً لأي مغامرة خارج حدودها”، كما “ننصح الأوروبيين بزيادة الضغط على المسؤولين عن الفظائع في قطاع غزّة”. وأشار إلى أن “عملياتنا تهدف إلى وقف العدوان ورفع الحصار، وأي مبرر آخر للتصعيد من جانب الأوروبيين غير مقبول”.

وبحسب محمد علي الحوثي، “لا يوجد حصار في البحر الأحمر. نحن نستهدف السفن المرتبطة بإسرائيل فقط، التي تتجه إلى الموانئ المحتلة، المملوكة لإسرائيليين، أو تدخل ميناء إيلات”، مصرّاً على أنه “ليست لدينا أي نية لإغلاق مضيق باب المندب أو البحر الأحمر”.

وقال الزعيم الحوثي، إن “تصنيفنا كإرهابيين بسبب دعمنا لغزة بمثابة شرف لنا”، متحدثاً عن “تصنيف سياسي غير صحيح ولا مبرر له”. واختتم بالقول، إن “الولايات المتحدة إذا أرسلت قوات إلى اليمن، فستواجه تحديات أكثر صعوبة من تلك التي شهدتها في أفغانستان وفيتنام. شعبنا صامد، جاهز ولديه خيارات مختلفة لهزيمة الأمريكيين استراتيجيا في المنطقة”.