الاتحاد الأوروبي ينتقد “البيئة المقيدة والمخالفات الخطيرة” بانتخابات أذربيجان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيتر ستانو

بروكسل- أشار الاتحاد الأوروبي إلى أن الانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت أمس الأربعاء في جمهورية أذربيجان صاحبتها “بيئة سياسية مقيدة وبموجب قوانين تقيد الحقوق والحريات الأساسية، بما في ذلك حرية التجمع والتعبير والإعلام، وفقاً لبعثة مراقبة الانتخابات التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا/مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان”.

وحسب المذكرة الصادرة عن خدمة العمل الخارجي الأوروبي، فإن الانتخابات “الأولى التي أجريت في جميع أنحاء أراضي جمهورية أذربيجان واعادت انتخاب الرئيس إلهام علييف لولاية رئاسية خامسة” كانت “هادئة ومنظمة بشكل عام، لكن المراقبين أفادوا بوجود تجاهل واسع النطاق للإجراءات الإلزامية، وانعدام الشفافية، والعديد من المخالفات الخطيرة”.

كما أشارت المذكرة إلى أنه على الرغم من “إدارة الاستعدادات للانتخابات بكفاءة، إلا أن خنق الأصوات الناقدة وغياب البدائل السياسية ميز العملية الانتخابية”.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يترقب أن “تتقبل السلطات الأذربيجانية توصيات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا/مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان وتنفذها”، مؤكدا أن “سيظل منخرطا في الحوار والتعاون مع أذربيجان، بما في ذلك بشأن الحكم الرشيد وحقوق الإنسان وسيادة القانون، لصالح شعب أذربيجان”.