الإيكونوميست: إقالة قائد الجيش ليست في مصلحة زيلينسكي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- رأت المجلة الأسبوعية البريطانية (الإيكونوميست) أن “إقالة القائد الأعلى للقوات المسلحة في كييف، فاليري زالوجني، التي أعلنها الرئيس فولوديمير زيلينسكي، تهدد بمعاقبة الزعيم الأوكراني وقد تكون لها تداعيات سلبية على الحرب ضد روسيا”.

وحسب الدورية البريطانية، فإن الجنرال المقال لعب “دورًا حاسمًا وعلى عكس كل التوقعات في صد قوات موسكو في الأيام الأولى للغزو، وبالتالي اكتسب شعبية كبيرة بين قواته والمدنيين الأوكرانيين”.

وأضافت “قبل كل شيء، فإن قرار استبدال قيادة الجيش يمثل بداية مرحلة جديدة من الحرب،” حيث أن اختيار الرئيس الأوكراني “قد يكون خاطئا”، مشيرة إلى أن “السؤال الأهم هو ما إذا كان زيلينسكي سيتمكن من الاستفادة من إقالة الجنرال زالوجني لإعادة توجيه رؤيته للحرب. إن الأمر الذي يثير بعض الشكوك هو حول البديل، الجنرال أولكسندر سيرسكي” قائد القوات البرية السابق.

ورأت أنه “على الرغم من نوايا زيلينسكي، ما لم يتغير شيء غير متوقع تمامًا، فإن الحرب التي تحددها أرض المعركة هي حرب لا يمكن لأوكرانيا الفوز بها. بالتالي فإن إقامة علاقة تعاون كامل بين القادة السياسيين والعسكريين ذوي الأهداف المحددة والمشتركة تصبح أمراً بالغ الأهمية، فضلاً عن زيادة القدرة على إنتاج الأسلحة على المستوى الوطني وتقليل الاعتماد على المساعدات الخارجية”.

وكان ميخايلو بودوك، مستشار الرئيس الأوكراني قد عزا قرار الاخير إلى “الحاجة إلى مراجعة التكتيكات التي لم تضمن نتائج مناسبة بشكل كامل العام الماضي” بشأن الحرب الجارية منذ عامين بين كييف وموسكو.

وأضاف، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي مساء أمس بعد وقت قصير من قرار الاعفاء “أيضا، لمنع الجمود في الخطوط الأمامية، مما يؤثر سلباً على الشعور العام، وإيجاد حلول وظيفية وعالية التقنية جديدة تسمح بالاحتفاظ بالمبادرة وتطويرها، فضلاً عن أهمية إطلاق عملية إصلاح مبادئ الإدارة في الجيش”.