بوريل: العملية البحرية الأوروبية استجابة سريعة لاستعادة أمن الملاحة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- وصف الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بويل إطلاق عملية (EUNAVFOR ASPIDES)، بأنها “استجابة سريعة لضرورة استعادة الأمن البحري وحرية الملاحة في ممر بحري استراتيجي للغاية”.

وأشار في تصريح صحفي الاثنين، بمناسبة انطلاق العملية البحرية الاوروبية إلى أنها “ستلعب دورًا رئيسيًا في حماية المصالح التجارية والأمنية للاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي الأوسع”.

ووفق المذكرة الصادرة في بروكسل، فإن عملية (ASPIDES) ستضمن “تواجدا بحريًا للاتحاد الأوروبي في المنطقة التي استهدفت فيها العديد من هجمات الحوثيين سفنا تجارية دولية منذ تشرين الأول/أكتوبر 2023”.

وأشارت إلى أنه “بالتعاون الوثيق مع الشركاء الدوليين ذوي التفكير المماثل، ستساهم العملية في حماية الأمن البحري وضمان حرية الملاحة، خاصة للسفن التجارية، وفي إطار ولايتها الدفاعية، ستوفر العملية الوعي بالوضع البحري، وترافق السفن، وتحميها من هجمات محتملة متعددة المجالات في البحر”.

وستكون العملية نشطة على “طول خطوط الاتصال البحرية الرئيسية في مضيق باب المندب ومضيق هرمز، وكذلك المياه الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن وبحر العرب والخليج الفارسي”.

ويتولى قيادة العملية العميد البحري (اليونان) فاسيليوس جريباريس، ويقود القوة الأدميرال (إيطاليا) ستيفانو كوستانتينو. وسيكون مقر العملية في لاريسا باليونان.

وحسب المذكرة، ستنسق هذه العملية بشكل وثيق مع مهمة (أتلانتا) الأوروبية لمكافحة القرصنة للمساهمة في الأمن البحري في غرب المحيط الهندي وفي البحر الأحمر، وكذلك مع شركاء يساهمون في الأمن البحري في منطقة عملياتها.