بوريل: إسبانيا وإيرلندا تطلبان تقييم التزام إسرائيل بحقوق الانسان بإطار اتفاقية الشراكة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- أشار الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل إلى وجود دولتين في التكتل الموحد، إسبانيا وإيرلندا، “طلبتا إجراء تحليل حول ما إذا كانت إسرائيل تحترم التزاماتها في حقوق الإنسان” المضمنة في اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

وقال بوريل، خلال مؤتمر صحفي مساء الاثنين في بروكسل بعد نهاية مجلس الشؤون الخارجية “لا شك أن الطلب يتطلب تقييمًا ومناقشة سياسية”، وإن الموافقة النهائية على تعليق محتمل لاتفاقية الشراكة “أمر متروك للمجلس الاوروبي”، مضيفا أنه ينبغي إجراء “نقاش توجيهي” حول هذه القضية في مجلس الشؤون الخارجية.

ووصف منسق الدبلوماسية الأوروبية الطلب بـ”المنطقي تمامًا”، مردفا: “لأننا جميعًا نقول كل يوم إن لإسرائيل الحق في الدفاع ولكن يجب عليها أن تفعل ذلك وفقًا للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي. السؤال الذي تطرحه هاتين الدولتين هو: هل تفعل ذلك؟ والجميع يتفق على أن عليها أن تفعل ذلك”.