والدا ريجيني: ننتظر هذه اللحظة منذ 8 سنوات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ أكد والدا جوليو ريجيني، ومحامياهما القول: “لقد انتظرنا هذه اللحظة لمدة ثماني سنوات، ونأمل أخيراً أن تبدأ هذه القضية، التي أثيرت فيها الأسئلة الأولية التي رُفضت مسبقاً في جميع الجلسات الأخرى، وبالتالي نأمل، بعد قرار المحكمة الدستورية الذي يعزز موقفنا كثيراً، التمكن من محاكمة الذين ألحقوا كل هذا الأذى بجوليو”.

جاء ذلك في نهاية الجلسة الأولى للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الأولى بروما الثلاثاء، على لسان المحامية أليساندرا باليريني وزميلها جاكومو ساتّا، وكلاوديو وباولا ريجيني، والدي جوليو، الباحث الشاب الذي تعرض للاختطاف، التعذيب والقتل في مصر عام 2016.

وفي قاعة المحكمة أثار المدافعون عن المتهمين الأربعة المصريين: مدير الأمن الوطني اللواء طارق صابر، معاوناه العقيدان آسر كامل محمد إبراهيم وحسام حلمي، والرائد مجدي إبراهيم عبد العال الشريف، سلسلة من الاعتراضات الأولية، بينما سيقوم القضاة برفع التحفظ في 18 آذار/مارس المقبل.

وأوضح محامي الدفاع عن أحد المتهمين الأربعة، ترانكويللينو سارنو: “لقد طلبنا إحاطة مصر بأن الظروف قد تغيرت”، إذ “ينص حكم المحكمة الدستورية على إنه يمكن إجراء المحاكمة حتى في حالة عدم إخطار المتهمين في هذه القضية المحددة”، وبما أن “مصير المتهم يعتمد على طرف ثالث، وهو الدولة المصرية التي لا تبدو لي دولة ديمقراطية بالأساس، فقد عرضنا الأمر على المحكمة”.