الداخلية الإيطالية: وثائق رسمية تؤكد مخالفة سفيتة ماري يونيو لتوجيهات ليبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر وزارة الداخلية الإيطالية – قصر ڤيمينالي

روما ـ أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، أن “الوثائق الرسمية تؤكد كيف أن سفينة (ماري يونيو) التابعة لمنصة (Mediterranea Saving Humans)، خالفت في الرابع من الشهر الجاري توجيهات مركز تنسيق الإنقاذ البحري الليبي، المسؤول عن المنطقة التي وقع فيها الحدث، بعد أن أرسل سفينة دورية خاصة لإتمام عملية الإنقاذ”.

ووفقاً لما علمته مجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية من مصادر وزارة الداخلية، فأن “سفينة المنظمة غير الحكومية تلقت مراراً تعليمات بالابتعاد عن منطقة العمليات، لكنها رفضت تنفيذها”، كما “اقترب زورق تابع للسفينة من زورق الدورية الليبي الذي كان على متنه بالفعل بعض المهاجرين الذين تم إنقاذهم من قبل، مما دفعهم إلى إلقاء أنفسهم في البحر”.

وتابعت المصادر الأمنية، أن “أشخاصاً عديدين ألقوا بأنفسهم في الماء، وقد انتشل الليبيون بعضهم مرة أخرى، في حين تم جمع آخرين بواسطة الزورق التابع للمنظمة غير الحكومية ونقلهم بعد ذلك على متن سفينة (ماري يونيو)”.

وأوضحت مصادر الوزارة، أن “هذا الوضع يعني أنه المهاجرين الذين كانوا على متن سفينة الإنقاذ أيضاً، في ظروف محفوفة بالمخاطر للغاية، قاموا بعد ذلك بإلقاء أنفسهم في البحر. وهذا السلوك الذي قامت به المنظمة غير الحكومية، بالإضافة إلى التدخل في عملية الإنقاذ، خلقت وضعا خطيرا للغاية على حياة المهاجرين الذين ألقوا بأنفسهم في البحر للوصول إلى الزورق التابع لها”.