وزير خارجية إيطاليا: يمكن حدوث أي شيء في الشرق الأوسط لكنني أرى بصيص نور

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ توقع وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنطونيو تاياني، حدوث أي شيء في إطار أزمة الشرق الأوسط، مردفاً: “لكنني أرى بصيص نور”.

وقال نائب رئيس الوزراء، في حديث لصحيفة (لا ستامبا) الأربعاء، عن محادثته مع نظيره الإسرائيلي يسرائيل كاتس: “أدركت خلال الحديث مع الوزير كاتس، أن الإسرائيليين لا تهمهم مطالبات مجموعة السبع والدول الحليفة بشكل عام”، مبيناً أن “النتائج الأولى واضحة للعيان: رد الفعل ضد إيران غامض في الوقت الحالي، والهجوم على رفح أمر واضح”، كما أن “من البديهي أن الوقت مبكر ويمكن حدوث أي شيء، لكني أرى بصيص نور”.

ورداً على سؤال حول كيفية وقف التصعيد، أجاب تاياني: “إذا اعتقد كل طرف أن استخدام القوة العسكرية هو الطريقة الوحيدة لتأكيد دوافعه، فسنحتاج للتحدث معهم”، فـ”إيران تتمتع بقدرة قوية، لكنها لن تتغلب على قدرة إسرائيل، وبدلاً من ذلك تخاطر بتدمير المناطق التي يعمل فيها حلفاؤها، مثل لبنان تحت سيطرة حزب الله أو اليمن تحت سيطرة الحوثيين”.

واسترسل الوزير: “من ناحية أخرى، يجب على إسرائيل أن تكون حريصة على عدم إفساد علاقتها مع الولايات المتحدة، التي ترفض هي وأوروبا التوسع غير المنضبط لهذا الصراع”. أما بالنسبة لدور إيطاليا، “على ضوء قمة قادة حكومات مجموعة السبع في پوليا، فسنجتمع نحن وزراء الخارجية مساء غد في جزيرة كابري (جنوب) لتنسيق موقف مشترك”، بل “لوضع خارطة طريق لإجراءات سياسية مشتركة تنأى عن خطر حدوث صراع شامل، قبل كل شيء”.

وخلص رئيس الدبلوماسية الإيطالية مشيراً إلى أنه “مع ذلك، فإن الولايات المتحدة هي الوحيدة الكفيلة بوقف هذه الحرب على الفور”، لكن “يجب علينا أن نلعب دورنا، صغيراً كان أم كبيراً، استنادا إلى التقليد الإيطالي القادر على الحوار مع جميع الأطراف”.