وزاري مجموعة السبع: جمود ليبيا السياسي يجعلها عرضة لخطر جهات خارجية تسعى للسيطرة عليها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

كابري- قال وزراء خارجية مجموعة السبع إنهم “سيستمرون في مساعدة ليبيا على وضع حد لصراعها الضاري الذي طال أمده، وتغذيه قوات أجنبية ومقاتلين ومرتزقة”، وذلك من أجل “بناء مستقبل أكثر سلاما وازدهارا ودعم استقرارها واستقلالها ووحدتها الوطنية”.

وحذر الوزراء في البيان الختامي لمؤتمرهم الجمعة بمدينة كابري الإيطالية من “إن الجمود السياسي يجعل ليبيا عرضة للخطر الشديد أمام جهات فاعلة تابعة لدول ثالثة تسعى للسيطرة على الأمن والسياسة والاقتصاد في ليبيا، مما يقود إلى عدم الاستقرار في جميع أنحاء البلاد والمنطقة على نطاق أوسع”.

وأضافوا: “لذلك ندعو جميع الأطراف السياسية الليبية الفاعلة إلى الدخول في حوار هادف من أجل الخروج من المأزق الحالي والتحرك نحو خارطة طريق ذات مصداقية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وطنية حرة ونزيهة وشاملة دون تأخير”، كما “يتعين على المجتمع الدولي أن يتحد في السعي لتحقيق هذه الأهداف”.

وقال الوزراء “نحيط علما مع الأسف بالإعلان الأخير للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، عبد الله باتيلي، بشأن قراره بالاستقالة”، و”نشكره على خدمته المتفانية ونجدد دعمنا الكامل للأمم المتحدة والدور الرئيسي الذي تواصل القيام به في ليبيا”، مناشدين الأمين العام للأمم المتحدة إلى تعيين من يخلفه “دون تأخير”.