بوريل يدين بشدة “الحملة السيبرانية الروسية الخبيثة”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- قال الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل إن التكتل الأوروبي ودوله الأعضاء، إلى جانب الشركاء الدوليين، “يدينون بشدة الحملة السيبرانية الخبيثة” نفذتها منظمة قراصنة المعلومات (إيه بي تي28) التي “تسيطر عليها روسيا ضد ألمانيا والتشيك”.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أنها استدعت القائم بأعمال السفير الروسي في برلين احتجاجا على الهجمات السيبرانية.

وأكد الممثل الأعلى الأوروبي في مذكرة الجمعة أن “الاتحاد الأوروبي مصمم على الاستفادة من مجموعة كاملة من التدابير لمنع وردع والرد على سلوك روسيا الخبيث في الفضاء الإلكتروني”.

وأشار المسؤول الأوروبي إلى أن “ألمانيا شاركت اليوم علنًا تقييمها بشأن اختراق (إيه بي تي28) لحسابات بريد إلكتروني للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني. في الوقت نفسه، أعلنت جمهورية التشيك أن مؤسساتها كانت هدفًا لهذه الحملة الإلكترونية”، كما “تم استهداف مؤسسات دولة ووكالاتها وكياناتها في الدول الأعضاء، بما في ذلك بولندا وليتوانيا وسلوفاكيا والسويد، من طرف جهة التهديد نفسها سابقا. وفي عام 2020، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الأفراد والكيانات المسؤولة عن هجمات (إيه بي تي28) التي استهدفت البرلمان الاتحادي الألماني في عام 2015”.

وحسب بوريل، فإن “الحملة السيبرانية الخبيثة تُظهر نمط روسيا المستمر من السلوك غير المسؤول في الفضاء السيبراني، من خلال استهداف مؤسسات ديمقراطية وهيئات حكومية ومقدمي خدمات بنية تحتية حيوية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي وخارجه”، حيث “يتعارض هذا النوع مع معايير الأمم المتحدة الخاصة بالسلوك المسؤول للدولة في الفضاء الإلكتروني”.

وأضاف “روسيا، متجاهلة الأمن والاستقرار الدوليين، استخدمت مراراً وتكراراً مجموعة (إيه بي تي28) للقيام بأنشطة إلكترونية ضارة ضد الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء والشركاء الدوليين، وأبرزهم أوكرانيا”.