إيطاليا وليبيا توقعان إعلان مبادرات بمجال الصناعة والمواد الأولية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أحمد علي أبو هيسة ـ أدولفو أورسو

 

روما ـ أعلنت وزارة الشركات والصناعة الإيطالية، أن الوزير أدولفو أورسو، وقع في إطار مهمته الرسمية الجارية في طرابلس بليبيا، اليوم على إعلان مشترك مع وزير الصناعة والمعادن في حكومة الوحدة الوطنية لدولة ليبيا أحمد علي أبو هيسة، بهدف تعزيز مبادرات التعاون الاقتصادي والصناعي في قطاعات الطاقة، المواد الخام الحرجة والتكنولوجيا الخضراء.

وقالت الوزارة في مذكرة الثلاثاء، إن “الاتفاقية الإيطالية الليبية تهدف إلى تسهيل الاستثمارات المباشرة والمبادرات المشتركة بين شركات البلدين، وسبر أشكال التعاون في سياق التحول البيئي والرقمي المزدوج، من خلال تبادل المعلومات والمعرفة في مجال البحث، الابتكار المطبق على الصناعة التحويلية وتدريب مهارات جديدة”.

وبهذا الصدد، قال أورسو “إن إيطاليا وليبيا تتمتعان بنقاط تكامل عديدة على المستوى الاقتصادي والصناعي. ولهذا السبب، يمثل التعاون الوثيق المتزايد بين البلدين، قيمة مضافة لكل من الاتحاد الأوروبي والقارة الأفريقية، على النحو المتوخى في خطة ماتّي”، إذ “يتمتع بلدانا بتعاون تاريخي في قطاع الطاقة الذي نعتزم تعزيزه، لا سيما بمجال الطاقة المتجددة ونقلها من خلال كابلات الربط بين البلدان”.

وأضاف الوزير، أن “الاهتمام بالمصادر المتجددة يظهر أيضاً في ضوء حقيقة أن إيطاليا ستصبح قريباً أول دولة أوروبية مصنّعة للجيل الجديد من الألواح الكهروضوئية مع مصنع (Sun3) في كاتانيا”، مقاطعة صقلية ـ جنوب.

وأشار أورسو إلى أن “أوجه التآزر التي تنص عليها الاتفاقية تتعلق أيضاً بقطاع التعدين، مع التركيز بشكل خاص على المواد الخام الحيوية، التي تمثل الحدود الجديدة للصناعة والتي ترغب إيطاليا وليبيا بالمشاركة فيها بتطوير سياق صناعي محدد، على استعداد لإتاحة معرفتها الهندسية وريادة الأعمال لبدء أوجه التآزر التي يمكن أن ترمي لاتفاقيات تعاون مربحة للجانبين، تهدف إلى الاستخراج والمعالجة في ليبيا، لصالح كلا البلدين وبما يتوافق تماماً وقانون المواد الخام الإيطالية الحرجة، الذي سيطرح على مجلس الوزراء في غضون بضعة أسابيع”.

ووفقا للمذكرة، فقد “تم خلال اللقاء الثنائي بين الوزيرين التطرق إلى أوجه التآزر في قطاع الصلب، مع التركيز على استثمارات الشركات الإيطالية في ليبيا، ونقل المهارات في مجال التكنولوجيا الرقمية، وذلك من خلال مركز الذكاء الاصطناعي للتنمية المستدامة أيضاً، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كما هو مبين في الإعلان الوزاري الصادر عن قمة مجموعة السبع لوزراء الصناعة والتكنولوجيا والرقمية التي عقدت يومي 14 و15 آذار/مارس في فيرونا وترينتو”، شمال البلاد.