برلماني إيطالي: لا أثر لمركزي استقبال المهاجرين في ألبانيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماتيو أورفيني

روما ـ تيرانا ـ أكد برلماني إيطالي معارض، أن “لا أثر لمركزي الاستقبال المؤقت للمهاجرين”، اللذين كان من المقرر إقامتهما في ألبانيا استناداً لمذكر التفاهم بشأن الهجرة التي وقعتها رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني ونظيرها الألباني إيدي راما.

وتحدث عضو مجلس النواب من الحزب الديمقراطي، ماتيو أورفيني المتواجد في العاصمة تيرانا برفقة ماتيو ماوري، سيمونا بونافي وإنتزو أميندولا، التي قصدوها لتفقد سير العمل بالمراكز التي قررت إنشاءها حكومة ميلوني، عن “بضع جرافات واثنين من العمال”.

وقال أورفيني في تصريحات بالهاتف لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية: “لقد قالوا إنها ستكون جاهزة في 20 أيار/مايو. لقد تركنا التاريخ يمر ونحن هنا اليوم لنرى كيف تسير الأمور”، وقد “سبق وقلنا إنها لن ترى النور في الإطار الزمني المقرر أبداً، وفي الواقع، كانت هذه هي الحال، لكن المشكلة تكمن في أنه تم إهدار 800 مليون يورو على مجرد إعلان انتخابي لميلوني”.

وأشار البرلماني المعارض إلى أن “ملايين اليوروهات هذه كان من الممكن استخدامها لشيء أكبر، بينما تم بدلاً من ذلك، وضع آلية معقدة للغاية، لا لعدم القدرة على تنفيذها وحسب، بل لأنها تواصل تأجيج تجريم المهاجرين الذين يتم ترحيلهم إلى ألبانيا ثم إعادتهم إلى إيطاليا في ظل انتهاك حقوق الإنسان”.

وذكر أورفيني أن “أحد المراكز، وهو ذلك القريب من الميناء، ما يزال في طور الإنشاء، لكن حتى يتم بناء المركز الذي سيستضيف المهاجرين، يبقى كل شيء في حالة توقف تام”.

هذا وقد قام البرلمانيون الديمقراطيون بتصوير فيديو لزيارتهم لألبانيا. واختتموا بالقول، إنه “قد يتم طرح مسائلة برلمانية بهذا الشأن قريباً”.