محلل أمريكي: إن لم نوقف بوتين فلن يتوقف عند أوكرانيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
پول مكارثي

روما ـ أعرب محلل سياسي أمريكي عن الاقتناع بأنه “إذا لم نوقف (رئيس الإتحاد الروسي فلاديمير) بوتين، فإنه لن يتوقف عند أوكرانيا”.

وقال مدير قسم أوروبا بالمعهد الجمهوري الدولي (IRI) پول مكارثي، وفي حديث لدى حلوله الخميس ضيفاً على (منتدى أدنكرونوس)، الذي تقيمه المجموعة الإعلامية بمقرها في روما، إنه “يتعين على إيطاليا وأوروبا أن تكونان واضحتين من ناحية فوز موسكو بهذه الحرب، بأي شكل كان، سيكون ذا عواقب كارثية على الغرب بأكمله، حتى على البلدان التي تشعر بالأمان اليوم”.

وأضاف مكارثي، أن “كييف إذا استسلمت، فسيحصل الكرملين على الضوء الأخضر لاستهداف مولدوفا وجورجيا”، كما “ستحظى الصين، التي تدعم موسكو، بيقين من عجز الغرب عن الدفاع عن الديمقراطيات. لقد عدت للتو من إستونيا، إنهم يستعدون لهجوم من قبل روسيا هناك”، والذي “يحتمل أن يكون هجينًا، يستهدف البنى التحتية الحيوية أو الأنظمة السيبرانية، وليس الغزو، لكنهم مقتنعون بأنه آتٍ”.

وتابع المسؤول في معهد (IRI) الذي يعنى بتحليل وزيارة أوروبا الشرقية منذ أكثر من 20 عاماً: “لقد درست التاريخ الروسي والسوفياتي، وعلينا أن نفهم أن بوتين يشعر أنه يقود إمبراطورية، وأنه يريد السيطرة على ما يعتبره الفناء الخلفي لها”.

وأردف خبير المعهد الذي تأسس في عهد ريغان والقريب من الجناح الأقل انعزالية بالحزب الجمهوري: “إذا فكرنا بازدهار أوروبا على المدى الطويل، فلا يمكننا السماح لهذه الخطة بالعودة إلى الماضي، إلى إمبراطورية بطرس الأكبر”، موضحاً أن “تأخير المساعدات الأوروبية والأميركية لأوكرانيا قد أضر بالوضع على الجبهة”.

وأشار مكارثي إلى أن “الهدف الروسي يكمن في تنفيذ الهجمات قدر الإمكان بكل الأسلحة الممكنة من الآن وحتى الانتخابات الأمريكية، ووضع أوكرانيا في الموقف التفاوضي الأكثر ضعفاً على الإطلاق”. وخلص إلى القول: “بدلاً من ذلك، يتعين علينا فعل العكس تماماً، حصر بوتين في الزاوية ودفعه إلى طاولة المفاوضات عندما يكون أكثر ضعفًا من أي وقت مضى”.