الولايات المتحدة تقيّد التأشيرات لمن “يقوضون الديمقراطية في جورجيا”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

واشنطن ـ أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها تعيد النظر بتعاونها الثنائي مع جورجيا بشأن قانون “عناصر الأمن الأجانب” المثير للجدل، والذي أثار أسابيع من الاحتجاجات الحاشدة في العاصمة تبليسي.

وبهذا الصدد، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن “واشنطن تفرض قيودا على تأشيرات الدخول للأشخاص المسؤولين عن تقويض الديمقراطية في جورجيا”.

هذا ولم يتم الكشف عن أسماء المسؤولين، لكن يعتقد أنهم أعضاء في حزب الحلم الجورجي الحاكم. ويقول المتظاهرون إن “قانون عناصر الأمن الأجانب مصمم على غرار تشريع مماثل تم استخدامه في روسيا المجاورة لاستهداف منتقدي الكرملين”، وهو “ادعاء نفاه الحزب الحاكم بحجة أن التشريع سيزيد الشفافية في مجال التمويل الأجنبي”.