ميلوني: لا لأوروبا الضغوط بل الدفاع عن الحدود ودعم الأسرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ أكدت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني، القول: “إننا نريد أوروبا يقرر فيها المواطنون، وليس تلك التي يتحمل البيروقراطيون أو الجماعات ضغوط المسؤولية الكبيرة، وهذا ما يخدم مصالح المواطنين والشعوب الأوروبية بالتالي”.

وفي نداء نشرته الجمعة على قنواتها الاجتماعية عشية الانتخابات الأوروبية، دعت رئيسة الحكومة، إلى “الدفاع عن الحدود من الهجرة غير النظامية، حماية الاقتصاد الحقيقي والوظائف، مواجهة المنافسة غير العادلة التي تضر بأعمالنا ومنتجاتنا، الدفاع عن الطبيعة حقًا، بل وكذلك وضع الميول الأيديولوجية الضارة جانبًا ودعم الأسر ومعدل الولادات، وكلها أمور لم نعرفها أبدًا وأردنا تحقيقها حتى الآن”.

وأشارت ميلوني، إلى أنه “في غضون عام ونصف فقط من تولينا إدارة الحكومة في إيطاليا، تمكنا من وقف التدهور الذي كان يبدو أنه لا يمكن وقفه، إخراس المتنبئين بالهلاك واستعادة الثقة والمصداقية لأمتنا”. وبطبيعة الحال، “من الواضح أنه لا يزال هناك كثيراً مما يتعين علينا القيام به، لكننا فخورون بالبيانات المتعلقة بارتفاع معدلات التوظيف، النمو الاقتصادي فوق المتوسط الأوروبي، بحقيقة تخصيص كل يورو وكل الموارد المتاحة للأجور، دعم القوة الشرائية للأسر والرعاية الصحية”.