البابا: تلزم شجاعة أكبر لصنع السلام من شن الحرب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ أعرب البابا فرنسيس، عن الاقتناع بأن صنع السلام يتطلب شجاعة أكبر بكثير من الشجاعة لشن الحرب.

ووفقاً لإذاعة الفاتيكان، فبعد تلاوته صلاة التبشير الملائكي ظهر أمس الأحد، حيا البابا المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال: “سيُعقد بعد غد في الأردن مؤتمر دولي حول الوضع الإنساني في غزة، بدعوة من ملك الأردن والرئيس المصري والأمين العام للأمم المتحدة”.

وتابع البابا: “بينما أشكرهم على هذه المبادرة المهمة، أشجع المجتمع الدولي على التحرك بشكل عاجل، وبأي وسيلة، لمساعدة سكان غزة الذين أنهكتهم الحرب. ويجب أن تصل المساعدات الإنسانية إلى الذين يحتاجون إليها، ولا يمكن لأحد أن يمنع ذلك”.

وأضاف الأب الأقدس: “لقد صادفت أمس الذكرى العاشرة للصلاة من أجل السلام في الفاتيكان، والتي حضرها الرئيس الإسرائيلي الراحل شمعون بيريز، والرئيس الفلسطيني أبو مازن. لقد أثبت ذلك اللقاء أن المصافحة هي أمر ممكن، وأن صنع السلام يتطلب شجاعة أكبر بكثير من الشجاعة لشن الحرب”.

واسترسل فرنسيس: “لذلك، فإنني أشجع المفاوضات الجارية بين الطرفين، حتى لو لم تكن سهلة، وآمل أن يتم قبول مقترحات السلام لوقف إطلاق النار على جميع الجبهات وإطلاق سراح الرهائن على الفور لما فيه خير الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وخلص بيرغوليو إلى القول: “لا ننسينَّ الشعب الأوكراني المعذب، الذي كلّما تألِّم زاد توقه إلى السلام. أحيي هذه المجموعة الأوكرانية الحاضرة هناك. نحن قريبون منكم. إنَّ السلام رغبة، ولذلك أشجع جميع الجهود التي يتمُّ بذلها من أجل بناء السلام في أسرع وقت ممكن بمساعدة دولية. ولا ننسينَّ الميانمار أيضاً”.