البابا: لياقة أكبر وخدمات عامة أكثر كفاءة على ضوء اليوبيل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ رأى البابا فرنسيس، أن “من الممكن أن يكون لليوبيل المقبل تأثير إيجابي على مُحَيّا المدينة نفسها، من خلال تحسين لياقتها وجعل الخدمات العامة أكثر كفاءة، لا في المركز وحسب، بل من خلال تعزيز وتوثيق الارتباط بين المركز والضواحي”.

وفي كلمته خلال زيارة مقر بلدية روما، مبنى (كامبيدوليو) الإثنين، تحدث البابا، عن “العواقب المرتبطة بالسنة المقدسة من الناحية الدينية والعملية أيضاً”، مبيناً أن “روما تستعد الآن لاستضافة يوبيل عام 2025، حدث ذو طبيعة دينية، حج، صلاة وتوبة للحصول على الرحمة الإلهية والحظي بمصالحة أكمل مع الرب”.

وأشار بيرغوليو إلى أنه “مع ذلك، لا يمكن لهذا الحدث ألا يشمل المدينة بأسرها أيضاً، من ناحية الاهتمام بها والأعمال اللازمة لاستقبال الحجاج العديدين الذين سيزورونها، بالإضافة إلى السياح الذين يأتون للاستمتاع بموروثها الهائل من الأعمال الفنية والآثار العظيمة للقرون الماضية”.

وذكر فرنسيس، أنه “لذلك، سيكون بإمكان اليوبيل القادم إحداث تأثير إيجابي على محيّا المدينة أيضاً، تحسين لياقتها وجعل خدماتها العامة أكثر كفاءة، لا في المركز وحسب، بل من خلال تعزيز طرق الربط بين المركز والضواحي، وهذا أمر مهم”.

ورفع بيرغوليو الشكر لكادر البلدية والحكومة الإيطالية، فـ”لا يمكن تصور أن كل هذا يمكن أن يحدث بطريقة منظمة وآمنة دون إغفال التعاون النشط والسخي بين سلطات البلدية وتلك الوطنية”.

وخلص البابا الى القول، إنه بهذا الصدد، “أشكر السلطات البلدية بحرارة على التزامها بإعداد روما لاستقبال حجاج اليوبيل القادم، والحكومة الإيطالية على استعدادها الكامل للتعاون مع السلطات الكنسية لإنجاح اليوبيل، مؤكدة الرغبة بالتعاون الودي الذي يميز العلاقات المتبادلة بين إيطاليا والكرسي الرسولي”.