غوتيريش: آن أوان وقف إطلاق النار في غزة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

عمّان/نيويورك- جدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش اليوم الثلاثاء التأكيد على “ضرورة أن تتوقف الفظائع في غزة”، مشيرا إلى أنه “آن الأوان لوقف إطلاق النار والإفراج غير المشروط عن الرهائن”.
كما رحب في كلمة أمام مؤتمر (النداء العاجل للعمل من أجل توفير الإغاثة لإنقاذ حياة سكان غزة) في البحر الميت بالأردن، بمبادرة السلام التي قدم خطوطها العريضة مؤخرا الرئيس الأمريكي جو بايدن وحث “جميع الأطراف على اغتنام هذه الفرصة”.
وأشار الأمين العام إلى أن “المجازر وأعمال القتل المرتكبة في غزة”، لا تضاهي من حيث سرعة وتيرتها وحجمها، أي أعمال ارتكبت منذ توليه منصبه، حاثا “جميع الأطراف على احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني”، وتشمل تلك الالتزامات “تيسير إيصال المساعدة الإنسانية إلى غزة وداخلها على حد سواء”.
وتحدث غوتيريش عن “تردي الوضع الأمني وظروف المعيشة ونقص اللوازم الطبية والوقود ومياه الشرب النظيفة لأكثر من مليون فلسطيني، منبها إلى أن الفلسطينيين يواجهون الجوع بمستويات تبعث على اليأس، وإلى أن “أكثر من 50 ألف طفل في حاجة إلى العلاج من سوء التغذية الحاد”.
وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى “إن ما لا يقل عن نصف جميع بعثات المساعدة الإنسانية تواجَه برفض دخولها أو تلقى العراقيل أو تُلغى لأسباب تشغيلية أو أمنية”، وعلاوة على كل ذلك، “انخفض بمقدار الثلثين تدفق المساعدة الإنسانية الحيوية الموجهة لسكان غزة، منذ الهجوم على معبر رفح الحدودي قبل شهر واحد، مع العلم أن تلك المساعدة كانت أصلا غير كافية بشكل شديد”.
وقال الأمين العام إن كفالة أمن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وشركائنا في مجال العمل الإنساني “أمر حيوي لنقل المساعدات المنقذة للأرواح عبر الحدود وإلى المناطق التي يتعين إيصالها إليها داخل غزة”.