رئيس البرازيل: أدعم فرض ضرائب على أثرى أغنياء العالم للقضاء على الفقر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- قال الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا إنه يدعم فرض ضرائب على أثرى الأغنياء على المستوى العالمي للقضاء على الجوع، مشيرا في مقابلة في مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكا) الإيطالية إلى “تمركز ثروة الكوكب على مجموعة مكونة من 3000 فرد فقط”.

وأضاف “إذا فرضنا ضريبة بنسبة 2%، فسوف يساعد ذلك في القضاء على الجوع في العالم. ثلاثة آلاف ملياردير يمتلكون ما يقرب من 15 تريليون دولار”، مؤكدا أن بلاده “تؤيد التدابير الرامية إلى معالجة ديون الاقتصادات النامية”.

وقال: “يتعين علينا أن نحول الديون غير القابلة للسداد إلى أصول ومشاريع للبنية التحتية، وخاصة تلك المتعلقة بتحولات الطاقة في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية”.

وأشار دا سيلفا إلى أن “جنوب العالم لم يعد كما كان قبل 20 عاماً، عندما كنت رئيساً للبرازيل للمرة الأولى. أردنا لاحقا توسيع التعاون فيما بين بلدان الجنوب، والآن لدينا طرق جديدة للتجارة والاستثمار”.

ووفق الرئيس البرازيلي، فـ”إن مجموعة العشرين هي الأكثر تمثيلا للغاية” كونها “تضم الاتحاد الأفريقي، دول مجموعة السبع، التي بالمناسبة لم تعد أكبر سبع اقتصادات في العالم ومجموعة البريكس. ولو تم تعزيز مجموعة العشرين، لما كانت هذه التكتلات بحاجة إلى الوجود… نريد إصلاح المؤسسات العالمية القديمة، مثل مؤسسات بريتون وودز، التي ظلت عالقة منذ الأربعينيات”.

وأعلن دا سيلفا أنه سيناقش مع قادة مجموعة السبع في قمة بوليا “بعض أولوياتنا للرئاسة البرازيلية لمجموعة العشرين مثل عدم المساواة وتغير المناخ وإصلاح الحوكمة العالمية”، معلنا أنه بصدد “تشكيل فريق عمل لمكافحة الجوع والفقر مفتوح لجميع البلدان، بما في ذلك البلدان غير الأعضاء في مجموعة العشرين”.

وأضاف رئيس البرازيل: “لقد أطلقنا أيضًا فريق عمل معني بتغير المناخ لدفع تنفيذ اتفاق باريس”، مشيرا إلى أن بلاده “خفضت من إزالة الغابات ودعت الدول الغنية إلى الحفاظ على الدعم الذي وعدت به الدورة الخامسة عشرة لمؤتمر الأطراف في الدنمارك بقيمة 100 مليار دولار للحفاظ على البيئة”.