اتحاد إيطالي: تباطؤ التضخم يفرض خفضاً كبيراً لأسعار الفائدة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ قال اتحاد إيطالي، إن التباطؤ الذي تشهده حالة التضخم، يفرض خفض أسعار الفائدة بشكل كبير.

وقد أعلن المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء (إستات) في وقت سابق اليوم، أن “ديناميات الأسعار تستمر بالانخفاض بشكل عام على أساس سنوي”، إذ “تباطأ الميل التصاعدي لأسعار المواد الغذائية، السلع المنزلية ومنتجات العناية الشخصية والمنزلية، لينتقل من 2.3% إلى 1.8%”، وكذلك “أسعار المنتجات متكررة الشراء (من 2.6% إلى 2.5% في نيسان/أبريل)”.

وبهذا الصدد، ذكر اتحاد ممارسي الأنشطة التجارية، السياحية والخدمات (كونفيزيرتشينتي) في بيان الإثنين، أن “الأسعار قد توقفت عن الارتفاع، لكن التوترات بشأن أسعار الطاقة ورحلات الطيران لا تزال مثيرة للقلق”، مبيناً أن “تقديرات (إستات) النهائية لاتجاه الأسعار في شهر أيار/مايو، تؤكد أنه بعد عامين تقريباً من الزيادة المطردة، توقف ارتفاع الأسعار أخيراً”.

وتحدث الاتحاد عن “عملية تطبيع تدريجي نأمل أن تستمر في الأشهر المقبلة، حتى لو لم تغب عناصر القلق، بدءاً من عودة التوترات حول أسعار الطاقة وزيادة تكاليف الرحلات الجوية”، والتي على الرغم من “عدم الكشف عنها من قبل معهد الإحصاء، لكن وفقًا لتقارير شركاتنا في القطاع، يمكن أن يظهر تأثيرها في حزيران/يونيو الجاري”.

وأشار (كونفيزيرتشينتي) إلى أن “ديناميات أسعار الطاقة يمكن أن تشكل خطراً على استقرار الأسعار في المستقبل القريب، ومن شأنها أن تؤثر سلباً على الطلب الداخلي، لا سيما في مجال السياحة”، بالتالي “فإن المراقبة الدقيقة لاتجاه تكاليف الطاقة يغدوا ضرورياً لتجنب التداعيات على الاقتصاد وضمان قوته واستدامة انتعاشه”.