روسيا تنتقد حديث إيطاليا عن “امدادات السلاح” لأوكرانيا بمؤتمر سويسرا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- انتقدت السفارة الروسية لدى روما ما وصفته بـ”تلويح” الحكومة الإيطالية بالحزمة التاسعة من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، خلال مؤتمر سويسرا للسلام في اليومين الماضيين.

وكتبت البعثة الدبلوماسية الروسية في منشور الاثنين على وسائل التواصل الاجتماعي: “إذا كانت هناك رغبة حقيقية في التحدث بجدية عن وضع حد لهذا الوضع الصعب”، أي الحرب بأوكرانيا، “فكان كافيا عدم التلويح بالحزمة التاسعة من المساعدات العسكرية الإيطالية إلى كييف والتخلي عن إرسال المزيد من إمدادات الأسلحة والعودة، بدلا من ذلك، إلى لغة السلام بالكف عن لغة الحرب”.

وأشارت السفارة إلى حديث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية أنطونيو تاياني، خلال “ما يسمى بـ مؤتمر السلام في أوكرانيا” في سويسرا، أعلن فيه “الاستعداد لإرسال حزمة عسكرية جديدة، فنحن نريد وضع حد لهذا الوضع الصعب”.

وتابعت السفارة الروسية: “من الصعب تصديق أن مثل هذا السياسي المحترم وذو الخبرة العالية لم يدرك أن الإشارة إلى إمدادات الأسلحة كانت في غير محلها في حدث جرت فيه، من الناحية النظرية، مناقشة مفاوضات ودبلوماسية”، مشيرة إلى أنه “من الواضح أن الالتزامات العديدة المدرجة على جدول أعمال المؤتمر والمكرسة بشكل مكثف في الغرب للقضية الأوكرانية، جعلته يعتقد أنه كان اجتماعًا آخر في إطار الاتحاد الأوروبي أو  حلف شمال الأطلسي أو مجموعة السبع”.

وأضاف المنشور “على الرغم من أنه من المرجح أن تكون زلة فرويدية لوزير الخارجية الإيطالي” إلا أنها “كشفت المعنى الحقيقي لما يسمى بـ: مؤتمر السلام في أوكرانيا في بورغنستوك، والذي نظمه نظام كييف مع مؤيديه الغربيين الذين أخفوا وراء ستار (المؤتمر) عديم الفائدة خططهم العدوانية الحقيقية المرتبطة بالسلاح والحرب”.

هذا، وترى إيطاليا أن التوازن العسكري بين روسيا وأوكرانيا على جبهة القتال هو الوسيلة الوحيدة لدفع الكرملين على التفاوض.