جمعية إيطالية: أمسية صلاة لاستذكار 66 ألف مهاجر قضوا منذ الـ1990

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ عشية اليوم العالمي للاجئين، الذي يمرّ في 20 حزيران/يونيو، تنظم جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية، أمسية صلاة بعنوان: “موت الأمل” بالتعاون مع جمعيات أخرى تشاركها بنشاط استقبال وإدماج الأشخاص الذين فروا من الحروب أو الأوضاع غير المستدامة في بلدانهم.

المبادرة التي نظمتها سانت إيجيديو مع مركز (أستالّي) اليسوعي لخدمات الهجرة، منظمة كاريتاس، مؤسسة (ميغرانتِس) التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، اتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا، شبكة سكالابريني الدولية للهجرة، اتحاد العمال الكاثوليك في إيطاليا، جماعة البابا يوحنا الثالث والعشرين، ستقام في كاتدرائية القديسة مريم في حي تراستيفيري التاريخي بروما، “سيتم فيها إحياء ذكرى 66 ألف شخص ماتوا منذ عام 1990 حتى اليوم في عرض البحر الأبيض المتوسط ​​أو على طرق الهجرة البرية الأخرى نحو أوروبا”.

وقالت الجماعة الكاثوليكية في مذكرة: “إنها إحصائية مؤلمة، إذ شهد العام الماضي تسارعًا مثيرًا للقلق في أعداد الضحايا: في الواقع، فقد ما يصل إلى 800 شخص حياتهم في عرض المتوسط ​​وعلى طول الطرق البرية منذ يناير/كانون الثاني، أثناء محاولتهم الوصول إلى القارة العجوز، كما حدث يوم أمس قبالة سواحل روتشيلا يونيكا (مقاطعة كالابريا ـ جنوب) وجزيرة لامبيدوزا الصقلية”.

وأشارت جماعة سانت إيجيديو إلى “إنها مأساة ذات تكاليف بشرية باهظة للغاية، بمعدل 5 وفيات يومياً، ولابد أن تهز ضمير أوروبا وتدفعها إلى إعادة مهام الإنقاذ البحري وفتح طرق قانونية وآمنة، على غرار الممرات الإنسانية”.

وخلال أمسية الصلاة التي سيترأسها رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين، الكاردينال ماتّيو ماريا تزوپّي، سيتم ذكر بعض أسماء الذين رحلوا وإشعال الشموع تخليدا لذكراهم. وفي الكاتدرائية وفي ساحتها، سيشارك عبر شاشة عملاقة، مهاجرون عديدون من أصول مختلفة، بعضهم جاء إلى إيطاليا عبر الممرات الإنسانية، كما سيحضر الصلاة عائلات وأصدقاء بعض الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في البحر”.