برلماني أوروبي: ما حدث في فرنسا درس جميل لأوروبا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ساندرو غوتسي

روما ـ قال برلماني أوروبي، إن “الفرنسيين قد رفضوا اليمين المتطرف. إنه درس رائع لأوروبا”.

هذا وقد أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية الفرنسية المبكرة، تصدر تحالف الجبهة الشعبية الجديدة اليساري، يليه تحالف الرئيس (إيمانويل) ماكرون، بينما حظي تحالف أقصى اليمين في البلاد بالمرتبة الثالثة.

وفي مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكا) الإيطالية الإثنين، قال عضو البرلمان الأوروبي ساندرو غوتسي (حزب تجديد أوروبا ـ إيطاليا)، المنتخب للمرة الثانية في فرنسا ضمن قائمة الرئيس ماكرون، “لقد كانت أخبار وفاة الماكرونية مبالغ فيها إلى حد كبير، ولم يتمكن أي رئيس بعد سبع سنوات في السلطة من تحقيق هذه النتائج على الإطلاق”.

وأضاف عضو البرلمان الأوروبي والأمين العام للحزب الديمقراطي الأوروبي، أنه “كانت هناك تعبئة غير عادية ومشاركة كبيرة في التصويت، لم تكن بهذا المستوى على الإطلاق في جولة ثانية منذ الانتخابات الأولى لميتران عام 1981”.

وذكر غوتسي، أن “برنامج حزب التجمع الوطني (بزعامة مارين لوبان) أخاف الفرنسيين، وكانت القوى الديمقراطية، بفضل حملة انتخابية فعالة، جيدة في كشف الخدعة. والآن، كما يحدث بالفعل في البرلمان الأوروبي، يتعين على القوى السياسية المناهضة للوبان أن تعمل معاً”.

وبالنسبة للبرلماني، “تظهر النتيجة الفرنسية أن في إيطاليا أيضاً لا يمكن استبعاد هزم اليمين المتطرف”، ومع ذلك، “لا ينبغي لقوى الوسط، مثل حزب (فورتسا إيتاليا)، أن تسير وراء جورجا ميلوني”. واختتم قائلاً: “إذا تغير الرواد والمواقف، فسيكون لتيار الوسط مساحة كبيرة أيضاً”.