رئيس أساقفة إيطاليا يكتب لوالدة أحد الرهائن اليهود لدى حماس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
راشيل غولدبرغ پولين

روما ـ كتب رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين، الكاردينال ماتّيو ماريا تزوپّي، رسالة لوالدة أحد الرهائن اليهود لدى حركة (حماس)، قال فيها: “نأمل ونصلي لأجل إطلاق سراح ابنك وجميع الرهائن قريباً، وتوقف جميع أعمال العنف”.

ورد ذلك في النص المؤرخ 8 تموز/يوليو، التي نشرتها خدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين (SIR) الثلاثاء، وبعثها الكاردينال تزوپّي باسمه وباسم المشاركين في رحلة “الشِّركة والسلام” إلى الأراضي المقدسة (من 13-16 حزيران/يونيو)، التي روجت لها أبرشية مدينته (بولونيا ـ شمال) وقادها الكاردينال نفسه، إلى راشيل غولدبرغ پولين، والدة هيرش، الذي لا يزال بأيدي (حماس)، مستذكراً الشهادة التي قدمتها المرأة خلال لقاء في القدس.

ونقل الكاردينال كلمات المرأة الإسرائيلية في تلك المناسبة: “ليس هناك منافسة في الألم، فكل البشر يشعرون به، والأخطر والمفجع هو الاعتقاد بوجود منافسة بين معاناة المدنيين الذين يعيشون في غزة ومعاناة أولئك الذين تم جرّهم إلى القطاع”.

وقد تلقى الكاردينال رداً من پولين بعد فترة وجيزة، جاء فيها: “عزيزتي الكاردينال ماتّيو، إنه لمن دواعي سروري العميق أن أقرأ رسالتك الجميلة. لقد بثت فيّ مجموعتكم راحة كبيرة وهدأت روع قلبي. من فضلكم استمروا بالصلاة لأجل أن يبقى هيرش قويًا، ينجو، ويعود إلى المنزل حيًا وعلى الفور”.

واسترسلت: “فليعد جميع الرهائن المحبوبين إلى منازلهم الآن. وأتمنى أن ينال العزاء آلاف المدنيين الأبرياء الذين يعانون بشدة في قطاع غزّة. نرجو أن نحظى جميعاً بالسلام والخلاص والنعمة. إنني أتطلع لزيارة مجتمعكم الرائع في بولونيا عندما يعود هيرش إلى المنزل. وحتى ذلك الحين، بارك الله فيكم جميعاً، حفظكم، وأبقى وجهكم مشرقاً”.