إيطاليا: 3.6% من المراهقين لا يرون في أنفسهم جنساً محدداً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ أقدم 3.6% من عينة كبيرة من المراهقين على اختيار الخيار الثالث من بين “أنثى، ذكر… لا أعرف هويتي!”، والذين شاركوا بنسخة 2024 للاستطلاع الوطني واسع النطاق، حول أنماط حياة القصر الذين يعيشون في إيطاليا.

وقد أجرى الاستبيان مختبر يعنى بالمراهقين ومعهد (Iard) للأبحاث، بدعم تشغيلي من مؤسسة (Mediatyche Srl) شمل 3427 تلميذا تتراوح أعمارهم بين 13 و19 سنة ممثلين عن التراب الوطني.

وأوضح مؤلفو الدراسة، أن إدراج خيار “لا أحدد” في الإجابات حول الانتماء الجنسي المتضمنة في الاستطلاع كان طلبًا تم تقديمه إلينا من خلال المعلمين ومن قبل الفتيان أنفسهم، لكن الذي لم نقبله في استطلاعات العام الماضي، والذي أثبطه بعض مديري المدارس الذين كانوا يخشون ردود فعل من أولياء الأمور المتطفلين بشكل متزايد، قررنا هذا العام إدراج جواب: لا أحدد هويتي”، والذي “اختارته أقلية، لكنها مهمة، بنسبة 3.6٪، وهو خيار الحرية الذي يسعى بطريقته الخاصة، إلى إعادة الوضع الحالي والواسع النطاق إلى طبيعته”.

وبهذا الصدد، قال أخصائي الغدد الصماء والرئيس السابق للجمعية الإيطالية لطب المراهقين، بييرنيكولا غاروفالو: “إنها فرصة مهمة للمراهقين، وحقيقة مثيرة للاهتمام يجب تسجيلها، والتي ربما، عند مقارنة دراسات مماثلة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية، لا تزال تقلل من أهمية الواقع”.

وأشار غاروفالو، إلى أن “اهتمامنا الأساسي كأطباء ومعلمين، يجب أن ينصب على منح الشباب وليس وحدهم وحسب، بالطبع، الفرصة للتعبير سلميًا عن تصورهم لهويتهم مع كل الفروق الدقيقة والشكوك التي تميز هذا المسار، لمساعدتهم ودعمهم”. واختتم مبيناً أن “الخطأ الذي يجب ألا نرتكبه هو تجاهل الظاهرة أو محاولة إخفاءها نفاقا، لأن ذلك سيكون إغفالاً لا يغتفر”.