وزير دفاع إيطاليا: استثناء نفقات الدفاع من ميثاق الاستقرار لضمان نسبة الـ2% للناتو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
غويدو كروزيتّو

واشنطن ـ أعلن وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروزيتّو، أن “إمكانية تسريع بلوغنا سقف الـ2٪ من الناتج المحلي الإجمالي للإنفاق الدفاعي، تعتمد على القواعد الأوروبية، فعند استبعاد تكاليف الدفاع من حساب ميثاق الاستقرار، سنتمكن من اتخاذ القرار بالحرية نفسها التي تقرر بها الدول الأخرى”. وقال الوزير كروزيتّو، في تصريحات من واشنطن، على هامش حضوره قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، إنه “وفقًا لديوننا العامة، التي لا تقع مسؤوليتها بالتأكيد على حكومتنا هذه، فليس لدينا الآن القدرة نفسها على العمل السياسي التي تتمتع بها الدول الأخرى. أوضحا ذلك لمدة عام ونصف، وأعتقد أن القواعد التي تغيرت في العام ونصف العام الماضيين تسمح للمفوضية الجديدة باعتبار استثمارات الدفاع عاملاً استثنائياً واستبعادها من ميثاق الاستقرار”.

وتسائل وزير الدفاع: “إنْ لم يكن الأمر كذلك، فهل يبقى تاريخ 2028 كموعد نهائي؟”. وأكد أنه ” خلافًا لذلك، فإن الالتزامات التي تعهدت بها الحكومات السابقة ومن بينها حكومة (جوزيبّي) كونتي، وأنا أقول هذا في حالة نسي أي شخص الأمر، سيظل موعد 2028 قائماً، وسنبذل قصارى جهدنا للوصول إلى السداد”.

في سياق آخر، ذكّر الوزير القيادي في حزب (إخوة إيطاليا)، بأن “اليوم، نحتفل بمرور 75 عامًا على تأسيس حلف شمال الأطلسي: في عام 1949، وقعت 12 دولة على معاهدة الناتو لمواجهة عالم غامض معاً، واليوم يجتمع 32 حليفًا لتجديد هذا الميثاق، متماسكين ومصممين على الحرية والديمقراطية”.