البابا يدعو لحظر استخدام الأسلحة الفتاكة المستقلة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
البابا فرنسيس

الفاتيكان ـ قال البابا فرنسيس: “إزاء معجزة الآلات، التي يبدو أنها تجيد الاختيار بشكل مستقل، يجب أن نكون واضحين أن القرار النهائي يجب أن يُترك بيد الإنسان دائماً، حتى مع النبرات الدرامية والعاجلة التي يظهر بها في حياتنا أحيانًا”.

وفي رسالة للمشاركين باجتماع “أخلاقيات الذكاء الاصطناعي من أجل السلام” الملتئم في هيروشيما، حذر البابا من “أننا سنحكم على البشرية بمستقبل ميؤوس منه إذا حرمنا الناس من القدرة على اتخاذ القرار بشأن أنفسهم وحياتهم، وحكمنا عليهم بالاعتماد على اختيارات الآلة”.

ومن هنا جاءت دعوة فرنسيس إلى “ضمان وحماية نطاق سيطرة كبير للإنسان على عملية اختيار برامج الذكاء الاصطناعي: فالكرامة الإنسانية نفسها على المحك هنا”، مبيناً أنه “من خلال الإشادة بهذه المبادرة، أطلب منكم أن تظهروا للعالم أننا متحدون ونطلب التزامًا نشطًا بحماية كرامة الإنسان في هذا العصر الجديد لاستخدام الآلات”.

وأشار البابا إلى أن “حقيقة اجتماعكم في هيروشيما للحديث عن الذكاء الاصطناعي والسلام يكتسي أهمية رمزية كبيرة بين الصراعات الحالية التي تهز العالم”، مذكّراً بتحذيره لمجموعة السبع، بأنه “لسوء الحظ، بالإضافة إلى كراهية الحرب، نسمع أكثر فأكثر عن هذه التكنولوجيا، ولهذا السبب فإنني أعتبر حدث هيروشيما ذا أهمية استثنائية”.

وأردف: “لذا، فمن الضروري أن نتمكن، متحدين كأخوة، من تذكير العالم بأنه، في ظل دراما الصراعات المسلحة، من الملح إعادة التفكير بتطوير واستخدام أدوات مثل كتلك التي تسمى: الأسلحة الفتاكة الذاتية التشغيل، لحظر استخدامها، بدءًا من التزام نشط وملموس بإدخال سيطرة بشرية أكبر وأكثر أهمية عليها، فلا ينبغي مطلقاً لأي آلة اختيار القضاء على حياة إنسان أو عدمه”.

هذا وقد أكد البابا، في منشور على مدونة (إكس)، أن “زعماء الديانات في العالم قد وقعوا اليوم في هيروشيما على نداء روما لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي”. واختتم بالقول، إنه “يمكننا بناء السلام معاً فقط، وذلك بفضل التقنيات التي تخدم الإنسانية وتحترم بيتنا المشترك”.