مصادر إعلامية ايطالية: شبكة المتطرفين السلفيين في ألمانيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
السلفي العراقي أبو ولاء
السلفي العراقي أبو ولاء

روما ـ قالت مصادر إعلامية إيطالية إن “ألمانيا تشهد عمليات تمشيط في 10 مقاطعات وفي 200 محل تجمع لإسلاميين سلفيين محليين، بعد إلقاء القبض على أحد زعمائهم”، وهو “العراقي أبو ولاء، مجند الجهاديين للحروب في منطقة الشرق الأوسط”.

وقالت صحيفة (ليتّيرا 34) الإلكترونية إن “الحكومة حظرت منظمة (الدين الصحيح)، التي تقوم منذ عام 2011 بتوزيع نسخ من القرآن ونشرات تحمل تفسيراً متطرفاً للإسلام وتحرض على الكراهية”.

وذكرت الصحيفة أن “العمليات الأمنية في ألمانيا لم تتمخض عن أية اعتقالات”، لكن “البلاد تشهد ثاني حملة كبرى على الحرية الدينية من خلال تدابير مكافحة الإرهاب”، وذلك “في أعقاب الهجمات الإرهابية من قبل تنظيم القاعدة عام 2001”.

وبهذا الصدد حذر وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزير قائلا إن ما يجري “إشارة لهذه البيئات”، مؤكدا أن “الإجراءات لا تمنع حق المسلمين بالإيمان بعقيدتهم والتبشير بها”، بل “تحارب الأصوليين الذين يتبنون العنف ويرفضون قيم الغرب”.

وأشارت الصحيفة الى أن “وجود السلفيين كان كبيرا في ألمانيا حتى قبل ظهور تنظيم (داعش) وموجة المهاجرين صيف عام 2015″، التي “اتهمت بالتسبب بها المستشارة أنجيلا ميركل”. لكن “آخر المعطيات تشير الى أن السلفيين أصبحوا أكثر من الضعف في السنوات الخمس الأخيرة”، بفضل الدعاية وتدفق المحاربين القدامى من الشرق الأوسط”.

وخلصت الى القول إن “أجهزة الاستخبارات الألمانية أحصت 7000 سلفيا عام 2015 بعد أن كانوا حوالي 4000 عام 2012″، أما “الآن فهم 9200 تقريبا، 1200 منهم يصنف بأنه خطر”.