مائة مفقود بحادثة غرق جديدة قبالة مضيق صقلية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
السفينة ديغنتي
السفينة ديغنتي

كشفت منظمة أطباء بلا حدود عن حادثة غرق جديدة الخميس لقارب مهاجرين، قبالة مضيق صقلية تمكنت من انقاذ 27 شخصا فقط من مجمل 130 شخصا كاتوا على متنه. 

وقالت المنظمة في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي “27 شخصا فقط الان على متن سفينة Argos هم الناجون ممن كانوا على متن قارب يحمل 130 شخصا. انها مأساة غير مقبولة.”

ووفق آخر احصائية للمفوضية  السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، شهدت العشر أشهر الاولى من العام الحالي أعلى معدلات في  عدد الضحايا بين اللاجئين والمهاجرين الذين يعبرون  المتوسط صوب أوروبا.

وقد أفادت المفوضية،  التي حذرت من خطورة الوضع، بأن 3,740 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم حتى تشرين الاول/أكتوبر في عام 2016 – وهو عدد أصغر بقليل من عدد الوفيات في عام 2015 بأكمله، الذي بلغ 3,771 شخصاً.

وأشار المتحدث باسم المفوضية، ويليام سبيندلر بأن “هذا أسوأ ما شهدناه على الإطلاق. فاحتمال الموت قد ارتفع من واحد من بين 269 واصلاً في العام الماضي،  إلى واحد من بين 88 واصلاً في عام 2016”.

وقال سبيندلر “يأتي الارتفاع الكبير في أعداد القتلى على الرغم من الانخفاض الكبير الذي شهده هذا العام في عدد الأشخاص الذين سعوا لعبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا. وفي العام الماضي، نجح 1,015,078 شخصاً على الأقل في العبور. أما عدد العابرين حتى الآن في هذا العام، فبلغ 327,800 شخص”.

وأضاف المتحدث، ملفتا إلى ما يُسمى بطريق وسط البحر الأبيض المتوسط، “إن احتمال الموت على الطريق بين ليبيا وإيطاليا أعلى من احتمال الموت على الطرق الأخرى، ويصل إلى شخص واحد بين كل 47 واصلاً”.