عسكري ايطالي: عملية صوفيا رادع للإرهاب في البحر المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأميرال إنريكو كريديندينو
الأميرال إنريكو كريديندينو

روما – قال عسكري ايطالي إن “عملية (صوفيا) الأوروبية رادع عملي ضد أي تهديد” إرهابي، وهي “تسهم بزيادة الأمن في منطقة وسط البحر المتوسط”.

وأضاف قائد مهمة مكافحة مهربي البشر في الاتحاد الأوروبي، الأميرال إنريكو كريديندينو، في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء الثلاثاء، أنه “في الوقت نفسه، تمضي قدما عملية تدريب القوات البحرية وخفر السواحل الليبيين، كما هو مخطط لها”، والتي “تم تحديد تفاصيلها بتوقيع مذكرة التفاهم بين عملية (صوفيا) والبحرية وخفر السواحل الليبيين في 23 آب/أغسطس الماضي في روما”.

وتابع “في الـ26 من تشرين الأول/أكتوبر، بدأنا العمل مع أول دفعة مكونة من 78 جنديا ليبيا، تم تحديدهم على متن السفينتين المختارتين للمهمة”، وهما “سان جورجو الإيطالية وروتردام الهولندية، العامليتين في المياه الدولية”، كما “تم اختيار المتدربين بعناية ومن أعلى المستويات، من قبل السلطات الليبية”، وهم “عسكريون بما لا يقل عن سنتين من الخدمة، يتميزون بحماس كبير ورغبة بأن يكونوا جزءا فاعلا في عملية تحسين القدرات التشغيلية”.

وأوضح الأميرال الإيطالي أن “الهدف المرتبط بالمهمة الجديدة الموكلة لعملية (صوفيا) هو زيادة قدرات خفر السواحل والقوات البحرية الليبية لتمكينها من فرض السيطرة على مياهها الإقليمية”، واختتم بالقول “لكي تكون قادرة على مواجهة أي نشاط إجرامي في تلك المنطقة”، فضلا عن “القيام بعمليات البحث والإنقاذ، ورفع مستوى الأمن في البحر الليبي”.