مصر ترجيء عرض مشروع قرار ضد الإستيطان للتصويت بمجلس الأمن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

IsraelPlestine

رام الله – القدس – اقنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتأجيل عرض مشروع قرار ضد الإستيطان في الأراضي الفلسطينية على مجلس الأمن.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو نجح في اقناع السيسي بسحب مشروع القرار الذي كان من المقرر التصويت عليه الليلة.

ومصر هي العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن.

ويؤكد مشروع القرار العربي على أن “إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام ١٩٦٧، بما فيها القدس الشرقية، ليس له أي شرعية قانونية ويشكل انتـهاكا صارخا بموجب القانون الدولي وعقبة كبرى أمام تحقيق حل الدولتين وإحلال السلام العادل والدائم والشامل”.

ويطالب مشروع القرار إسرائيل بأن “توقـف فـورا وعلـى نحـو كامـل جميـع الأنشـطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وأن تحترم جميع التزاماتها القانونية في هذا الصدد احتراما كاملا”. كما يشدّد على أن “وقف جميع أنشطة الاستيطان الإسرائيلية أمر ضروري لإنقاذ حل الدولتين ويـدعو إلى اتخاذ خطوات إيجابية على الفـور لعكس مسار الاتجاهات السلبية القائمة على أرض الواقع، التي تهدد إمكانية تطبيق حل الدولتين”.

وكان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب قال إنه ينبغي استخدام “الفيتو” في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يدين الإستيطان الإسرائيلي ويعتبره غير شرعي ويدعو لوقفه فورا. وقال  في بيان “يجب استخدام الفيتو ضد القرار قيد النظر في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن إسرائيل”. وأضاف “كما حافظت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة، فإن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا  يتحقق إلا عن طريق المفاوضات المباشرة بين الطرفين، وليس من خلال فرض الشروط من قبل الأمم المتحدة”.

وتابع ترامب”هذا يضع إسرائيل في موقف تفاوضي ضعيف جدا وغير عادل لجميع الإسرائيليين”.