مسجد روما: هجوم اسطنبول يذكرنا بعدم خفض حذرنا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الجامع الكبير في روما
الجامع الكبير في روما

روما ـ قال مسجد روما إن هجوم ليلة رأس السنة في استانبول “يدعونا للتفكير بحقيقة أنه لا ينبغي علينا أبداً خفض مستوى الحذر إزاء الإرهاب الذي يضرب الجميع بشكل عشوائي”.

وقد قالت السلطات التركية إن رجلا مسلحاً هاجم نادي رينا الليلي الشهير، الذي كان يعج بمئات المحتفلين بالعام الجديد، في الساعات الأولى من يوم أمس الأحد، مما أودى بحياة 39 شخصا على الأقل.

وفي بيان للأمين العام للمركز الثقافي الإسلامي في إيطاليا (مسجد روما الكبير)، عبد الله رضوان، أضاف، “كنا نأمل بأن تعطي بداية العام الجديد ظهرها لمسرح أعمال العنف والإرهاب الذي خط عام 2016، حيث تميّز بالعديد من الهجمات والحروب”،  وذلك “ليفسح المجال للصفاء والسلام”، إلا أن “الإرهابيين قرروا في ليلة رأس السنة الجديدة أيضا ضرب شباب من مختلف الجنسيات والثقافات، اجتمعوا في اسطنبول على الحدود بين أوروبا وآسيا”.

وتابع “إن ضرب الشباب في بداية عام جديد هو المثال الأكثر وضوحا للرغبة بنشر الموت والحرمان من المستقبل”، مبينا أن “هذه المجزرة الدامية تهدف الى ضرب أبرياء، لم يكونوا يريدون إلا العيش في عالم مختلف عن ذلك الذي يرمي الإرهابيون الى فرضه علينا”، والذي “نحن مدعوون لمحاربته كما فعلنا دائما، من خلال سلاح الحوار بين الثقافات والأديان ومكافحة الإرهاب والتطرف الأيديولوجي الذي يقف وراء أعمال هؤلاء المجرمين”.

وخلص رضوان الى القول إن “المركز الثقافي الإسلامي في إيطاليا إذ ينقل التعازي لأسر الضحايا، يعرب عن قربه ومشاركة الحية، للشعب والجمهورية التركية”.