مسؤول فاتيكاني: أمل بان يشكل العام الجديد منعطفا لازمة سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الكاردينال ماريو زيناري
الكاردينال ماريو زيناري

الفاتيكان ـ اعرب مسؤول فاتيكاني عن الأمل بأن يشكل عام 2017 منعطفا بالنسبة للأزمة السورية.
وأضاف القاصد الرسولي في دمشق الكاردينال ماريو زيناري في تصريحات لإذاعة الفاتيكان، أن “هناك بطبيعة الحال الكثير مما يجب القيام به”، لكن “من المهم وضع حد للعنف”، وأردف “لقد حان الوقت لتضميد الجراح العميقة، سواء أكانت جسدية، نفسية أم روحية، حيث يجب وضع اليد عليها وعلاجها كلها”.
وأشار الى “إن الطريق لا تزال بالطبع طويلة جدا وشاقة، لكننا نرى بعض بوادر أمل للمستقبل”، وعلى وجه الخصوص، “نريد ان تكون هذه الهدنة نقطة تحوّل”، الا انه أضاف “لكن علينا أن نكون حذرين للغاية، بسبب عدم تطبيق الهدنة على كافة الجماعات المسلحة”، وقد “شاهدنا على وجه التحديد في الساعات الأولى من العام الجديد، هذا العمل الارهابي في تركيا الجارة”.
وأشار الكاردينال زيناري الى أن “من المهم جدا أن يتوصل المجتمع الدولي الى اتفاق بعد الانقسامات التي شهدناها في السنوات الماضية بمجلس الامن الدولي”. ومع ذلك فـ”من المهم أيضا ألا يدفن الأمل”، وذلك “بغض النظر عن وجوب توخي الحذر”، فـ”الاشتباكات والقصف يستمران، وهنا في دمشق، يفتقر جزء كبير من المدينة منذ اسبوع تقريبا، الى الماء والكهرباء الذي يستمر إنقطاعه حتى الآن”، بينما “تتنفس حلب الصعداء الى حد ما”.
وخلص السفير البابوي الى القول إن “هناك جوّاً من التفاؤل والثقة”، لكن “يجب أن نكون حذرين على الرغم من ذلك”.