كاهن عراقي: لن يعود جميع نازحي الموصل الى ديارهم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الأب ثابت مكّو
الأب ثابت مكّو

الفاتيكان ـ رأى كاهن كاثوليكي عراقي أن نازحي الموصل من المسيحيين لن يعودوا جميعاً الى ديارهم، بعد تحرير مدينتهم من سيطرة تنظيم (داعش).

وكان المتحدث العسكري باسم القوات المناهضة للإرهاب التابعة للجيش العراقي، صباح النعمان إن القوات استعادت اليوم بالكامل حي البلديات، وهي تحاصر حي السكر، اللذين يقعان وسط القسم الشرقي من المدينة.

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الاثنين، أضاف الأب ثابت مكّو، كاهن الكنيسة الكلدانية النازح حاليا في أربيل مع مؤمني رعيته، ان “الانباء الواردة من الموصل تثير اهتمامنا دون شك”، لكن “الوضع لا يزال خطيرا، فهناك قناصة في الطرقات والوقت ما يزال مبكرا للتفكير في عودة المسيحيين الذين فروا من منازلهم”.

وخلص الكاهن الكلداني الى القول إنه “لن يتم النظر في مثل هذه الإحتمال إلا بعد التأكد من الوضع الأمني”، فـ”كثير من العائلات لم تقرر بعد ماذا ستفعل، لكن ليس كل الذين غادروا الموصل أمام زحف تنظيم (داعش) سيعودون الى ديارهم”.

وكانت ميليشيات تنظيم (الدولة الإسلامية) قد قامت باحتلال الموصل في 9 حزيران/يونيو 2014 وطرد مسيحييها الذين لجأوا لاحقا إلى القرى “الآمنة” المحيطة بالمدينة. وقد أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016 انطلاق معركة استعادة الموصل من قبضة التنظيم، بقيادة الجيش العراقي وبمشاركة قوات البيشمركة الكردية وإسناد قوات الحشد الشعبي ، فضلا عن الإسناد الجوي لطائرات قوات التحالف الدولي المناهض لتنظيم (داعش).