بلجيكا: الملك فيليب يأسف لخيارات لندن وواشنطن الانعزالية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

BelgiumFlag

بروكسل – عبر العاهل البلجيكي الملك فيليب عن أسفه لقيام دولتين “صديقتين” لبلاده باختيار الانعزال والانطواء على الذات كسياسة عامة.
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها ملك بلجيكا اليوم أمام كبار المسؤولين في البلاد، بمناسبة العام الجديد، حيث أشار إلى أن هذين البلدين، اللذين لم يسمهما مباشرة، قد ساهما في بناء الديمقراطية الحديثة في الغرب.
ومضى قائلاً: “يبدو أن هذه المواقف الجديدة لهذين الحليفين ستغير مجرى التاريخ، كما أنها تسير بعكس قيمهما وقيمنا المشتركة المتمثلة بالانفتاح والتضامن”.
وشدد الملك فيليب على أن بناء الجدران والانعزال الاقتصادي لا يساهم في ازدهار أي أمة.
واعتبر الملك فيليب أن خيار الشعب في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية تعكس أزمة ثقة بقيم الغرب.
وأطلق الملك فيليب نداء إلى السياسيين في بلاده وفي أوروبا للحفاظ على المصداقية أمام الشعوب.
وهذا، وقد وصف العديد من المراقبين المحليين بـ”القوي” خطاب الملك فيليب، الذي يتمتع بصلاحيات دستورية محدودة، فـ”هذه إحدى المرات النادرة التي يأخذ فيها العاهل البلجيكي مواقف واضحة تجاه ملفات السياسة الخارجية”، حسب كلامهم.
واعتبر هؤلاء أن حديث الملك فيليب يعبر عن رأي الحكومة الفيدرالية، إذ ينص الدستور البلجيكي على ضرورة أن يوافق رئيس الوزراء على محتوى خطاب الملك قبل إلقاءه.
هذا ولا يعتبر الملك فيليب الطرف الوحيد الذي يعبر عن هذا الرأي، إذ وصف رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقراراته بـ”المقلقة جداً”، مؤكداً أنها تضع أوروبا في موقف “صعب للغاية”.