جمعية كاثوليكية: ملايين الأطفال ضحايا للاستعباد دون سجل قيد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ هناك شعب “غير مرئي”، يتألف بشكل خاص من القصر، والذي ليس بإمكانه التمتع بحقوقه الأساسية في العديد من البلدان الأفريقية لأنه غير مسجل في النفوس.

وأضافت جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية في بيان الثلاثاء، أن “هناك ملايين القصر لا وجود لهم رسميا، ليبقون بذلك عرضة لمخاطر كبيرة”، كـ”تجنيدهم كمقاتلين أطفال، أو أن يصبحوا ضحايا للعبودية والاستغلال الجنسي والاتجار بالأعضاء وعمالة الأطفال”، وذلك “دون أن ننسى ظاهرة الزواج المبكر الواسعة الانتشار”.

واضافت الجمعية الإيطالية أنه “في اليوم العالمي للصلاة والتأمل لمكافحة الاتجار بالبشر، المصادف غداً 8 شباط/فبراير، والذي اختير له شعار “إنهم أطفال لا عبيد!”، تود جماعة سانت إيجيديو لفت الانتباه إلى ضرورة زيادة سبل التسجيل في دوائر النفوس للجميع، بدءا من أفريقيا”، التي “تشير التقديرات إلى أن أكثر من 85 مليون طفل ممن يولدون فيها سنويا لا يُسجَلون رسميا”.

واختتمت جماعة سانت إيجيديو بالقول إن “محاربة الاتجار بالبشر ممكنة”، وهي “تبدأ من القاصرين تماماً”.

وتحارب الجماعة هذه الظاهرة الخطيرة جدا منذ عام 2008، من خلال برنامج (BRAVO)، أي “تسجيل جميع المواليد لعدم نسيانهم”، والذي يجري في العديد من البلدان الأفريقية، وفي المقام الأول بوركينا فاسو وموزمبيق وملاوي.