جينتيلوني: يبقى الإرهاب العنصر الرئيس للقلق

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وزير الخارجية الإيطالي

روما – قال رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني إن “خطر الإرهاب الأصولي لا يزال يكون عنصرا مركزيا لقلقنا، ومحور العمل والتعاون مع الأجهزة الأمنية للدول المجاورة”.

وخلال تقديم التقرير الخاص بمجال الأمن من قبل نظام الإستخبارات الأمنية (Dis)، في روما الاثنين، اضاف جينتيلوني، أن “إن عام 2017 يمكن أن يكون عاما الهزيمة العسكرية لتنظيم (داعش) لكن التهديد الجهادي، سواء كان للتنظيم ذاته أو لتنظيم (القاعدة) أو الفروع الأخرى، لن ينتهي أو يمحى بنصر عسكري نرومه في العراق وسورية”، الأمر الذي “لا يقلل من أهمية هذا النصر إن تمكنا من تحقيقه”.

ورأى جينتيلوني أن “علينا ألا نتوانى عن حذرنا”،  وهو “عمل يستمر في إطار التحالف المناهض لتنظيم (داعش)”، والذي “لعبت الإستخبارات ولا تزال تلعب فيه دورا مهما جدا”، وذكر أنه “في التهديدات غير متكافئة الأطراف، والإرهاب، والهجمات السيبرانية، وغيرها، لا يمكننا التوهم بإمكانية حماية إنفسنا بالإنغلاق، بل بقبول التحدي”.

وخلص رئيس الحكومة الإيطالية الى القول إن “زيادى الأمن لا تعني تقليل الحرية”، بل “على العكس من ذلك، فإن التمتع بأمان أكبر اليوم هو شروط العيش بحرية، لأجل مجتمع منفتح ومستوحى من قيمنا التي ندافع عنها”.