“أمير الشعراء” يحوّل أبو ظبي إلى عاصمة للشعر العربي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
صلاح فضل

روما ـ حوّل برنامج شعري مدينة أبو ظبي إلى عاصمة للشعر العربي الفصيح، واستقطب بشكل استثنائي في موسمه السابع الحالي، الذي جذب أمراء الشعر الشباب الواعدين من مختلف أنحاء العالم العربي، ليتنافسوا على لقب طالما طمح له كثير من الشعراء العرب، متسلحين بقدراتهم الذاتية على نظم الشعر والارتجال والمناظرة والبديهة الفطرية الشعرية.

ووفق اللجنة المنظمة لبرنامج (أمير الشعراء)، تم اصطفاء 42 شاعراً من بين آلاف الشعراء ممن التقتهم لجان تحكيم متخصصة في بلدانهم طوال عام، ينتمون لـ16 دولة، ومن بينهم 13 شاعرة عربية، وهي ظاهرة بدأت تتوسع وتزداد خلال السنوات الأخيرة، وتم اصطفاء 20 شاعراً شاباً للمنافسة.

وأكد عضو لجنة التحكيم صلاح فضل أن أمير الشعراء “لا بدّ أن يكون صانع لغة، ومُبدع صورة، وناثر سحر وجاذبية، وكم هو عظيم ومسكين من يظفر باللقب، عظيم لأنه وصل إلى الذروة بين شباب الشعراء، ومسكين لأن عليه أن يحتفظ بقامة شعرية عالية بقية حياته”.

وخضع الشعراء الشباب لاختبارات عديدة من قبل لجنة التحكيم، لاختيار القائمة النهائية المكوّنة من 20 شاعرا، الذين سيُشاركون في حلقات البث المباشر عبر قناة أبوظبي وقناة بينونة بدءاً من 21 شباط/فبراير 2017 على مدى 10 أسابيع.

واشترطت معايير الترشح للمرحلة الأولى أن تكون القصائد مكتوبة باللغة العربية الفصحى، وبأي موضوع يختاره المُشارك، وعلى أن تتألف كل قصيدة عمودية من 20 إلى 30 بيتاً.

وبرنامج أمير الشعراء، الذي فاز بالجائزة الذهبية لفئة البرامج الثقافية في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون 2016 بالمنامة، يُعدّ أحد أهم البرامج التلفزيونية في العالم العربي التي تستلهم التراث العربي العريق، وتهدف لاستعادة روائع الشعر والأدب العربي وإحياء الموروث الثقافي العربي، وتحفيز الحراك في مشهد الشعر العربي المعاصر.

وتُنظّم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، الموسم السابع من مسابقة وبرنامج (أمير الشعراء)، في واحد من أهم مسارح العاصمة الإماراتية، ويتم نقل المنافسات على الهواء مباشرة على مدى 10 أسابيع، ويشهد المسرح حضوراً لجمهور عريض من المهتمين والمتابعين وذواقة الشعر العربي الفصيح.

وعلى غير عادتها، تشهد هذه الدورة من البرنامج الأشهر عربياً على مستوى الشعر، حضوراً نسائياً قوياً لشاعرات من مختلف أنحاء العالم العربي، ويأمل بعض المتحمسين أن يُتوّج البرنامج هذا العام “أميرة” للشعراء بدلاً من “أمير” للشعراء.

ويعتبر البرنامج، وفق إحصائيات لعدد المتابعين، من أكثر البرامج متابعة على مستوى العالم العربي، وبات وفق نقاد وشعراء مخضرمين مشروعاً متكاملاً للنهوض بالشعر العربي الفصيح، ولتطوير المهارات لدى الشعراء الجدد والشباب على وجه الخصوص.

وتتألف لجنة التحكيم من الإماراتي علي بن تميم، والجزائري عبد الملك مرتاض، والمصري صلاح فضل.

يُشار إلى أن البرنامج كان قد فاز بجائزة العويس للإبداع للعام 2014 عن فئة أفضل برنامج ثقافي محلي تلفزيوني، كما حصل على أهم جائزتين في عام 2009 في مجال العمل التلفزيوني على الصعيدين العربي والعالمي، كأفضل برنامج مُبدع في مهرجان (A.I.B) البريطاني، وعلى الجائزة الذهبية كأفضل برنامج في مهرجان الخليج للتلفزيون بمملكة البحرين.