جمعية كاثوليكية ايطالية: جدار الفصل بين أمريكا والمكسيك سيسيء الوضع فقط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماركو إيمبالياتسو

روما – قالت جمعية كاثوليكية ايطالية “إن بناء الجدار لن يسهم إلا بزيادة سوء الظروف المعيشية لمن يسعى لحياة أفضل”، تعليقا على طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب تخصيص أموال تصل إلى مليار دولار لبناء جدار فاصل على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وبهذا الصدد، حذّر رئيس جماعة سانت إيجيديو ماركو إيمپالياتسو في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، من أن “الجدران لا يمكنها وقف طلب الكثير من الناس الذين يسعون إلى مستقبل لا يجدونه في بلادهم”، إذ “نحن نشهد أصلاً معاناة كثير من المهاجرين من كل قارة، ولن يسهم بناء الجدار إلا بتفاقم هذه المعاناة”.

وأوضح رئيس الجمعية الكاثوليكية أن “ما يدفع من يهاجر الى تحمل رحلات صعبة وغالبا ما تكون خطرة، أسباب حقيقية وواقعية ينبغي أن تكون مفهومة”، حيث “يجب الإستماع الى الناس ولاحتياجاتهم”، وذلك “للتدخل لمعالجة الأسباب وليس الآثار”.

أما بالنسبة لإمكانية تكرار تجربة الجدار في أوروبا أيضا، فقد ذكّر إيمپالياتسو بأن “القارة العجوز عاشت بالفعل تجربة جدار مثيرة، في برلين”، واختتم بالقول إن “على دروس التاريخ أن تجعل الأوروبيين والأميركيين أيضا يفكرون بأن مستقبل مجتمعاتنا يكمن في الجسور لا في الجدران”.