الفاتيكان: أولى أسر اللاجئين السوريين تغادر محل إقامتها بالكرسي الرسولي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – قال الكرسي الرسولي إن أولى الأسر اللاجئة السورية التي استضافها البابا فرنسيس في الفاتيكان قد غادرت الشقق الثلاث التي كانت تقيهم فيها، تاركة إياها لعائلات جديدة، بعد مساعدتها على إيجاد وسيلة لتكون مستقلة.

وأوضحت مذكرة فاتيكانية أن “النزلاء الجدد هما أسرتان إحداهما مسيحية والثانية مسلمة، تشتملان كلتاهما على ثلاثة عشر شخصا”، وقد “تعرض أفرادها في سورية للخطف وغيره من أشكال التمييز بسبب دينهم المسيحي”، ثم “وصلوا آذار/مارس الماضي الى إيطاليا”.

وذكر البيان أن “الأسرة الأولى تتألف من أم لطفلين في سن المراهقة، الجدة والعمة”، وكذلك “امرأة سورية أخرى تعيش معهم”، أما “العائلة الثانية فهي تتكون من زوجين شابين، حظيا بطفلتهما الأولى قبل اسبوعين”، وقد “كانت الأم قد اختطفت، وبقيت رهينة لعدة أشهر لدى عناصر تنظيم (داعش)”، وقد “وجدت الصفاء في إيطاليا الآن”.

واختتم البيان بالإشارة الى أنه “بالإضافة إلى الضيافة، يدعم الكرسي الرسولي ماليا 21 شخصا وصلوا الى ايطاليا”، والذي “اصطحبهم البابا فرنسيس من جزيرة ليسبوس اليونانية”، والذين “تم قبولهم في بعض المنازل الخاصة والرهبنات”.