القاصد الرسولي بدمشق: حان الوقت لنقول كفى

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الكاردينال ماريو زيناري

روما – قال القاصد الرسولي في دمشق الكاردينال ماريو زيناري “لقد حان الوقت لنقول كفى”، وأن “على المجتمع الدولي أن يتدخل”.
وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين أضاف المسؤول الفاتيكاني أن المجتمع الدولي “لديه الوسائل لضمان المساءلة ومعرفة الحقيقة الكامنة وراء الوقائع”، والتي “يجب أن يسخِّرها لوقف هذا العنف”، حيث “يجب كشف المسؤولين لكي يدركوا ما فعلوه”.
وتابع أن “الكلمات تعجز عن التعبير أمام وقائع يرثى لها كهذه”، وهي “حقائق تتكرر للأسف من وقت لآخر، وليست هذه هي المرة الأولى التي تُضرب فيها الناس بالغازات السامة، وأعتقد أن مثل هذه الأعمال قد حدثت 7 أو 8 مرات أخرى تقريبا”.
وذكّر الكاردينال زيناري بأنه قال دائما “نأمل أن يكون 2017 عام تحوُّل، أي تغيير في الاتجاه”، فـ”من الصعب التفكير بحل”، متمنيا “التوصل الى حل خلال عام 2017 أو حتى في الأسابيع القليلة المقبلة”، فـ”نحن جميعا نرجوا ذلك ونصلي لأجله”، وهو “أن تكون هناك نقطة تحول على الأقل”.
وأردف “لقد تدهورت الأمور حتى اليوم باستمرار، وكأننا وصلنا الى أعماق الجحيم”، ومن “الضروري رؤية انفراجة ما”، لكن “حقائق كتلك التي وقعت أمس، للأسف، لا تعطينا أي فكرة لتغيير جذري وواضح لتغيير ما”، مبينا أن “المفتاح لحل إنساني على الأقل يكمن في السياسة”، واختتم بالقول إن “الخطوة الأولى قبل الحل السياسي تتمثل بالتوصل إلى وقف إطلاق النار”.