مستشار عباس للعلاقات الدولية: على العالم رفع الحصانة عن الإحتلال الإسرائيلي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

 

 القدس- طالب مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون العلاقات الدولية، نبيل شعث اليوم الإثنين، “عواصم دول العالم برفع الحصانة عن الاحتلال ومستوطناته الاستعمارية، ومساءلته ومحاسبته على انتهاكاته المنظمة للقانون الدولي، وفك ارتباط الشركات الأوروبية باقتصاد المستوطنات غير الشرعية”.

وقال خلال جولة برفقة دبلوماسيين أجانب في مدينة القدس “ما كان للمشروع الاستيطاني الاستعماري أن يستمر ويتوسع أكثر لولا الدعم الدولي ومعاملته لإسرائيل باعتبارها دولة فوق القانون”.

وقال “ندعوكم الى مقاطعة الاستيطان الاستعماري الإسرائيلي بشكل جدي، وتوقف الشركات الأوروبية عن التعامل مع المشاريع الاستيطانية، فبذلك فقط سيكون من المستحيل استمرار تنفيذ هذه المخططات على حساب الأرض والحقوق الفلسطينية”.

وكان شعث يتحدث خلال جولة ميدانية في مدينة القدس اليوم نظمتها دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير للدبلوماسيين الدوليين بمناسبة مرور 69 عاماً على النكبة، وخمسين عاماً على الاحتلال العسكري لفلسطين وذلك بهدف اطلاعهم على واقع النكبة المتواصلة في القدس منذ العام 1948، ومواصلة طرد المقدسيين الفلسطينيين وإحلال المستوطنين محلهم.

ودعا شعث الدبلوماسيين إلى نقل “رسالة واضحة إلى دولهم بضرورة اتساق مواقفهم مع القانون الدولي والمبادئ التي يتبنوها، وتحمل مسؤولياتهم بإلزام إسرائيل بالشرعية والقرارات الدولية، ومواجهتها وعدم الارتهان لروايتها المشوهة”.

وبدوره  قدم مستشار السياسات في دائرة المفاوضات فؤاد الحلاق “عرضاً مفصلاً حول سياسات الاحتلال بعد استيلائها على مدينة القدس، وممارساتها التي تسابق الزمن من أجل فرض وتوسيع مشروعها الاستيطاني الاستعماري على الأرض”، وذلك من خلال “تقليص الوجود  الفلسطيني، وزيادة عدد اليهود وإحلالهم محل أبناء شعبنا، وعزل مدينة القدس عن محيطها الفلسطيني وباقي الضفة الغربية”، على حد وصفه.