مصدر بالمعارضة السورية: انتهاء اجتماع الرياض دون توافق مع منصة موسكو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

قال مصدر في الهيئة العليا للمفاوضات التابعة المعارضة السورية إن اجتماع الرياض الذي ضم الهيئة العليا، إلى جانب منصة موسكو ومنصة القاهرة، قد انفض دون توافق التوصل لاتفاق، وأشار إلى أن “منصة موسكو تصر على الارتهان للقرار الروسي من جهة ولضمان بقاء النظام من جهة ثانية”.

وحول موقف منصة القاهرة، أشار المصدر في حديث لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إلى وجود “توافق جزئي وليس كلّي، والخلاف قابل للاستيعاب، والمنصة بحد ذاتها أكثر براغماتية من منصة موسكو،  التي طرحت طروحات لا يمكن للمعارضة السورية أن تقبل بها، وفيها توافق كلي مع النظام بل ودفاع عنه”، وفق قوله.

واجتمعت الهيئة العليا للمفاوضات في الرياض أمس الاثنين بمنصة موسكو ومنصة القاهرة بعد أن تأخّر وفد منصة موسكو في الحضور إلى الرياض يوماً كاملاً.

ووفق المصدر، فإن بعضاً من أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات كانوا غير بعيدين عن منصة موسكو، وأفرز موقفهم المقرب من موقف المنصة ومن الموقف الروسي حالة من عدم الانسجام مع غالبية أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات الباقين، ما يُنذر بإمكانية اتخاذ موقف منهم من قبل الكتلة الأكبر في الهيئة العليا، على حد وصفه

وتُصرّ منصة موسكو على عدم مناقشة مصير رئيس السوري بشار الأسد، وعدم مناقشة إصلاح الجيش والأمن إلا بعد انتهاء المرحلة الانتقالية وانتهاء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، التي قد تستغرق سنوات، فيما تُصرّ غالبية الهيئة العليا على ضرورة ألا يكون للأسد دورا في المرحلة الانتقالية، وبأحسن الأحوال أن يكون له دور شكلي بروتوكولي بعد تشكيل الهيئة الحاكمة الانتقالية ذات الصلاحيات الكاملة وفقاً لبيان جنيف 1 والقرارات الدولية التالية التي تستند إلى بيان جنيف لحل الأزمة السورية.